الرئيسية / الاخبار / هكذا تذكر صحفيو غزة زميلهم "مرتجى" بعد عام على استشهاده

هكذا تذكر صحفيو غزة زميلهم "مرتجى" بعد عام على استشهاده

جدد صحفيون فلسطينيون في قطاع غزة السبت، تعبيرهم عن الحزن الكبير الذي لا يزال ينتابهم بعد فقدان زميلهم ياسر مرتجى، الذي قتله جنود الاحتلال الإسرائيلي أثناء ممارسة عمله الإعلامي قرب السياج الفاصل شرق مدينة غزة، لتوثيق جرائم الاحتلال ضمن المتظاهرين السلميين بمسيرات العودة.


واستشهد المصور الصحفي ياسر مرتجى (29 عاما) برصاص قوات الاحتلال خلال احتجاجات يوم الأرض في عام 2018، وتحديدا في 6 نيسان/ أبريل من ذلك العام، ويعمل لصالح مؤسسة "عين للإنتاج الإعلامي".

 

وأكد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة في حينه، أن "الصحفي مرتجى كان يرتدي درعا واقيا كتب عليه (Press) حينما استهدفه جيش الاحتلال"، مشيرا إلى أن "مرتجى يعمل صانع أفلام وأحد مؤسسي شركة عين ميديا للإنتاج الفني والإعلامي، وشارك في صناعة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي بثت عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية عن الأوضاع في قطاع غزة".

 

وبعد عام على استشهاد مرتجى، يتذكر الصحفيون الفلسطينيون زميلهم من خلال القصص والمواقف التي صادفتهم خلال عملهم الإعلامي، وترصد "" أبرز هذه الذكريات.

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fpermalink.php%3Fstory_fbid%3D2403077469977608%26id%3D100008261352981&width=500

https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FAl3odaPal%2Fvideos%2F2243480402531387%2F&show_text=0&width=560

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Faboomarwael2%2Fposts%2F2316224962032398&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fpermalink.php%3Fstory_fbid%3D117933359384671%26id%3D100035040223455&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FBaba10%2Fposts%2F10155771425701222&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fhasson.eslayeh%2Fposts%2F340837319887069&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbabureida.dalia.7%2Fposts%2F327054998163453&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fhmohamedharb%2Fposts%2F10218856115982195&width=500

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

الخلافات السعودية ـ الكويتية: نار متقدة تحت رماد خادع

النار بين الكويت والسعودية، ورغم المظاهر الكثيرة المخالفة والمخادعة، ليست البتة خامدة تحت الرماد؛ ولا تكاد فرصة تنقضي إلا وتعقبها أخرى كاشفة عن ذلك الاشتعال، سواء اتخذ صفة سياسية معلنة، أو إعلامية عابرة، أو إقليمية تتجاوز البلدين إلى الجوار والمحيط. والشرارات الكفيلة بإطلاق اللهيب قد تبدأ من كاريكاتور سعودي مسيء لأمير الكويت حول الحياد في النزاعات الخليجية ــ الخليجية، ولعلها لا تنتهي عند مواقف السعودية الأخيرة بصدد فلسطين عموماً و«صفقة القرن» خصوصاً. بيد أنّ الواقعة الكلاسيكية في ملفّ الشرارات هذه، والتي قد تبدو أشدّ بذاءة من سواها، تُنسب إلى الأمير بندر بن سلطان شخصياً، حين كان سفيراً للسعودية في واشنطن، والذي (على ذمّة الصحافي الأمريكي الشهير بوب ودورد في كتابه «الآمرون»، 1991)، كان يحمل للكويت «احتقاراً عميقاً»، وكلما توجّه إلى المغاسل كان يخبر صحبه أنه «ذاهب إلى الكويت»! ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *