الرئيسية / الاخبار / تدهور صحة معصوم مرزوق بسجون مصر.. وزوجته: يموت ببطء

تدهور صحة معصوم مرزوق بسجون مصر.. وزوجته: يموت ببطء

يتعرض مساعد وزير الخارجية المصري السابق، معصوم مرزوق، إلى انتهاكات حادة داخل السجن، أدت إلى تدهور حالته الصحية بشكل كبير.

 

وأرسلت أسرة الدبلوماسي المصري استغاثة وبلاغا إلى النائب العام تحمل فيه السلطات الأمنية المسؤولية الكاملة عن حياته. 


وفي رسالة نشرتها حركة شباب 6 إبريل نقلًا عن زوجة السفير السابق معصوم مرزوق، أكدت فيها أن زوجها يعاني من ضيق حاد في التنفس وتستمر الأزمة في صدره لساعات كل صباح.


وأصافت أن مرزوق أكد لهم أنه تم إجراء أشعة على الرئتين له أكثر من مرة، لكنه رفض أن يقول لأسرته النتيجة واضحة، مردفة أنه "دائما يطمئننا بابتسامته الرقيقة ووجهه العطوف".


وتابعت زوجته بأسى: "الجديد أنه بالأمس فوجئنا به أثناء الزيارة يملي علينا وصيته شفاهة"، مضيفة أنه أكد خلالها أنه يبدو أن هناك تعليمات بخروجه من السجن إلى القبر.


واستنكرت قائلة: "هذا الرجل الذي قاتل دفاعًا عن مصر وأرضها وشعبها يموت بالبطيء في زنزانته الضيقة، يتألم وحده دون أن يسمعه أحد، والسؤال الذي لا نجد له إجابة، لماذا؟".


وأردفت مستفسرة: "لماذا بحق السماء يعاني هذا الرجل النبيل الوطني الطاهر القلب واليدين؟ ما الذي فعله؟ بل ما الذي لم يفعله من أجل مصر؟ كيف تعامل هذه القامة الوطنية بكل هذا الظلم والاستهانة؟".


وأضافت: "أكثر من 7 شهور تجديد بعد تجديد لا معنى له، لماذا لا يعود إلى بيته حتى تستوفى "التحريات"؟ لماذا لا يسمح له بالعلاج على حسابه الخاص؟ أي خطر ممكن أن يهدد أمن مصر لو عاد هذا الشيخ السبعيني إلى بيته حتى تراعيه أسرته وطبيبه الخاص؟ متى ستنتهي هذه المهزلة لأننا جديًا تعبنا؟ وأفوض أمري إلى الله وحسبنا الله ونعم الوكيل".

 

اقرأ أيضا: اعتقال مرزوق بمصر بعد مبادرة له انفردت "شبكة ابوشمس" بنشرها

وعقبت حركة شباب 6 إبريل على الرسالة بقولها: "انتهت رسالة زوجة السفير والمقاتل معصوم مرزوق، فهل صدرت الأوامر بأن يخرج هذا الرجل من سجنه لقبره كما أكد هو بنفسه؟".


وكان السفير معصوم مرزوق قد أطلق دعوة في آب/أغسطس 2018 للتواجد في ميدان التحرير للبحث عن مخرج، من خلال مبادرة طرحها للرأي العام لحلحلة الوضع السياسي المتأزم وإجراء استفتاء على استمرار السيسي بالحكم.


ورغم أن الدعوة كانت مشروطة بموافقة الأمن المسبقة، وأن يقتصر الحضور فيها على مؤيدي المبادرة، إلا أن السيسي اعتبر دعوة النزول لميدان التحرير بالقرب من ذكرى فض اعتصام رابعة، خطرا يجب مواجهته، وبالتالي فقد اعتقل صاحب المبادرة في يوم 23 من ذات الشهر، مع عضو حزب الكرامة رائد سلامة، والأكاديمي يحيى القزاز.


أعقب ذلك صدور قرار من نيابة أمن الدولة العليا بحبس مرزوق لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجري معه بمعرفة النيابة، بدعوى مشاركته مع جماعة محظورة (جماعة الإخوان المسلمين)، وتلقي تمويل أجنبي لتنفيذ غرض إرهابي، وذلك على ذمة التحقيق في القضية رقم 1305 لسنة 2018 حصر أمن دولة، بينما يتم تجديد تلك المدة (15 يوما) له منذ بدء اعتقاله وحتى الآن. 


وكانت هيئة الدفاع عن مرزوق قد تقدمت ببلاغ للنائب العام طالبت فيه بفتح تحقيق في رفض نيابة أمن الدولة العليا ومحكمة جنايات جنوب القاهرة، البت في الطلب الخاص بإجراء جراحة عاجلة له قبل شهرين رغم تدهور حالته الصحية، مؤكدة أن حالته الصحية في تدهور مستمر، وحملت السلطات المسؤولية.

 

عن

شاهد أيضاً

الاحتلال يواصل اعتداءاته على الصيادين بغزة.. والمقاومة تحذر

في ظل تواصل اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على الصيادين بغزة، أكدت حركتا "حماس" والجهاد الإسلامي، أن الاحتلال أمام "اختبار حقيقي"، والمقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي، أمام جرائمه المستمرة بحق شعبنا. معدات ممنوعة ورغم دخول تفاهمات تثبيت وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية بغزة والاحتلال حيز التنفيذ عبر الوسيط المصري، إلا أن اعتداء قوات الاحتلال على الفلسطينيين تتواصل سواء داخل البحر ضد الصيادين، أو شرق القطاع ضد المزارعين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *