الرئيسية / الاخبار / أركان السلطة تتداعى

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد.

إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية.


ويعني صمتُ السلطة إلى حدّ الآن، وتجاهلُها المظاهرات المليونية الصاخبة، أنها ترفض أيَّ حلٍّ خارج خارطة الطريق التي وضعتها في 11 مارس الجاري: تمديد غير معلن وغير محدّد لعهدة الرئيس بوتفليقة، وإقامة ندوة وطنية لوضع دستور جديد للبلاد، ثم تنظيم انتخابات رئاسية.. أي أنها تريد أخذ الوقت الكافي لإضعاف الحراك الشعبي وتيئيسِه وتفكيكِه وإيجاد الآليات الكافية لإعادة إنتاج نفسها والبقاء في الحكم.


وما يؤشّر أكثر لرفض السلطة إحداث أيّ تغييرٍ كما وعدت، هو إقدامُها على إسناد تشكيل الحكومة الجديدة لوجوهٍ من السلطة ذاتها، بدل إسنادها إلى شخصيةٍ مستقلة، وإخراج مليون ونصف مليون طالب جامعي في عطلةٍ قسرية تمتدّ قرابة شهر لحرمانهم من التجمُّع والتظاهر في الجامعات، وعزلها قاضياً بمجلس قضاء عبان رمضان، لأنه رفض تعليماتها الفوقية، والاستمرار في تقليص سحب “الشروق اليومي” بنسبةٍ تفوق 90 بالمائة من حجم سحبها الحقيقي، وحرمانها الكامل من حقها في الإشهار العمومي، بسبب تخندقها مع الشعب في حراكه، وأخيرا محاولة السطو على الحراك بتعيين شبانٍ مشبوهين في شتى الولايات لتمثيله.. ما يعني أن السلطة لا تزال تصرّ على خنق الحريات العامة ومواصلة التسيير الأمني للحياة السياسية والإعلام والقضاء والنقابات والمنظمات والجامعات وشتى فعاليات المجتمع.


أغلب الظنّ الآن، أنّ السلطة ستواصل تجاهل ملايين المتظاهرين كل أسبوع وستحاول فرضَ قراراتها بعد 28 أفريل المقبل.. وهي تراهن في ذلك على عامل الوقت لبعث اليأس في نفوس ملايين المتظاهرين وحملهم على قبول الأمر الواقع، لكن المُتابِع جيدا لمجريات المظاهرات الأسبوعية، يتأكّد تماما أن الشعب قد استشعر حيلة السلطة فردّد طويلا في “الجمعة 5” أهازيج “ماراناش حابسين.. كل جمعة خارجين”، ما يدلّ على أنه لن يتراجع عن مطالبه قيد أنملة، علماً أنّ الوقت يعمل لصالح الشعب لا السلطة؛ فقد تداعت أركانُها، وبدأت أحزابُ التحالف والمنظماتُ الجماهيرية تنفضّ عنها، وأضحت تجد صعوبة كبيرة في تشكيل حكومةٍ جديدة لرفض الكثير من الشخصيات المستقلّة المشاركة فيها حتى لا تحترق شعبيا، ولن تجد مستقبلا من يشارك في ندوتها أو يتعاون معها، ولن تجد في نهاية المطاف حلا آخر سوى الاستجابة للشعب والرحيل.

 

عن صحيفة الشروق الجزائرية

عن editor

شاهد أيضاً

اعتراضات على النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة في إندونيسيا

أظهرت نتائج أولية لانتخابات الرئاسة الإندونيسية، تقدم الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، على منافسه برابوو سوبيانتو.   وبدا الرئيس الإندونيسي، اليوم الخميس، في طريقه للفوز بفترة ولاية ثانية استنادا إلى نتائج غير رسمية لفرز الأصوات رغم اعتراضات منافسه، وتعهدت الشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد أي تجمهر من شأنه الإخلال بالأمن...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *