الرئيسية / الاخبار / بوشار الميكروويف ذو الرائحة الكريهة!

بوشار الميكروويف ذو الرائحة الكريهة!



كم مرةً شعرت بالملل في أثناء مشاهدة فيلم المفضل وتبادر إلى ذهنك تحضير قليلٍ من البوشار الجاهز في الميكروويف.. إنه لأمرٌ سهل جدًا، مجرد وضعه في الميكروويف سيمنحك وجبةً مسليةً تلتهمها بسرعة وخفة..! لكن ماذا عن رائحته الواخزة!؟ هل فكرتم بالسر وراءها؟ دعونا نستكشف ذلك معًا في هذا المقال..

يفضي البحث عن أسباب الرائحة القوية للبوشار الجاهز والقابل للتحضير في الميكروويف إلى عدة آراء متضاربة، فالبعض يراها رائحة مقبولة، في حين يرى آخرون أن رائحته كريهة وقد يصل بهم الاشمئزاز أحيانًا إلى تشبيهها بشتَّى الروائح المقززة.. وبغض النظر عن رأيك بها عزيزي القارئ، عليك أن تعلم أن السبب وراءها واحد! المضافات الغذائية! فماذا تعرف عن المضافات المستخدمة في صناعة البوشار الجاهز للتحضير؟ وما هي المواد الكيميائية المسؤولة عن منحه تلك الرائحة الخاصة؟

تصدر هذه الرائحة عن عدة منكهاتٍ صناعية، وعلى الرَّغم من تكرر ظهور أسماء تلك المضافات ووصفها بالمواد الضارة، إلا أن الأدلة لم تثبت تأثيرها السلبي في صحة المستهلكين على نحو قاطع، لكنَّها أجمعت على تأثيرها في صحة العاملين في منشآت صناعة البوشار المحضر في المكيروويف وذلك بسبب استنشاقهم تلك الروائح بكمياتٍ كبيرةٍ.

ومن أهم تلك المواد المضافة للبوشار المحضر بالميكروويف مركبٌ يدعى ثنائي الأسيتيل diacetyl، يوجد طبيعيًا في بعض الأطعمة كالزبدة والقشدة الحامضية ويعدّ السبب الأساسي في نكهتها المميزة، وتكون هذه النكهة مرغوبة عادةً في منتجاتٍ مثل البوشار، وهو ما يدفع المصنِّعين إلى إضافته صناعيًا وذلك عن طريق إزالة الهيدروجين من مادة أخرى تدعى بوتانيديول 2،3-butanediol وهي من المضافات الغذائية أيضًا.

تعرَّضت مادة ثنائي الأسيتيل إلى العديد من الانتقادات عندما نشر باحثون نتيجة ما وجدوه في معمل لتصنيع البوشار المعدِّ للتحضير في الميكروويف، وذلك إثر معاناة ثمانية عمال من داء رئوي انسدادي شديد، وقد وُجد وقتها أن مركب ثنائي الأسيتيل كان أحد أهم المواد الموجودة في هواء المعمل. وقادت هذه الحادثة إلى مزيد من الدراسات الوبائية والدراسات على الحيوانات للتحقق من تأثيرات هذه المادة، وقد تبين على نحو مؤكد أن هذه المادة يمكن أن تؤذي الخلايا المبطنة للرئتين والرغامى مسببةً مرضًا يدعى التهاب القصيبات السادّ obliterative bronchiolitis الذي يُحدث التهابًا يليه تليفٌ حاد قد يؤدي إلى الحاجة إلى زرع رئة للمريض.

بعد تلك الدراسات، توقفت عدة شركاتٍ عن استخدام تلك المادة في منتجاتها، لكنَّ الطامة الكبرى كانت باستخدام مواد بديلة لا تقلُّ سوءًا عن سابقتها! ومن أهم تلك المواد مركبات هما بينتانيديون 2،3-pentanedione (وهو مركب خماسي ذرات الكربون) وهيكسانيديون 2،3-hexanedione (وهو مركبا سداسي ذرات الكربون) اللتان وُجد أنهما تسببان أذية رئوية أيضًا، وتعود فعالية هذين المركبين إلى مجموعة الداي كربونيل dicarbonyl group، ويمكن لهذين المركبين أن يسببا تلفًا في بروتينات السبل الهوائية عند ملامسة الطبقة المبطنة للجهاز التنفسي نتيجة تفاعلهما مع حمض أميني يدعى الأرجينين، وتكون نتيجة هذا التفاعل أذيةً سنخيّة غير عكوسة، وتدعى هذه الحالة بـ"رئتي البوشار popcorn lung".

يذكر أن حيوان binturong الذي يعيش في جنوب شرق آسيا يشتهر برائحةٍ شبيهة برائحة البوشار، ويعود ذلك إلى وجود أحد المركبات التي تنتج عن تفاعل ميلارد الشهير في بول هذا الحيوان، ويعرف ذاك المركب باسم 2-أستيل-1-بيرولين، وهو أيضًا من المركبات التي تُضاف في صناعة البوشار المحضر في الميكروويف.

يُذكر أن ظهور رائحة شبيهةٍ برائحة تلك المركبات؛ أي برائحة البوشار الجاهز، في بول أي شخص يستدعي مراجعة الطبيب، إذ يمكن أن يكون ذلك عرضًا لداء السكري، علمًا أنه قد يكون مجرد حالة مؤقتة تترافق أحيانًا مع تناول بعض الأطعمة الغنية بالكيتونات Ketones أو شرب مشروبات غنيةٍ بها.

المصدر:



هنا

هنا

هنا

هنا

* ترجمة: : Abdulmonem Naksho - عبدالمنعم نقشو
* تدقيق علمي: : Hasan Iessa
* تدقيق لغوي وتعديل الصورة ونشر: : Rasha Samir Sryo

عن editor

شاهد أيضاً

إطلاق تطبيق إلكتروني يطلع المغاربة على جودة مياه الشواطئ

أصبح في استطاعة المغاربة الآن التعرف على جودة مياه الشواطئ بكل سهولة، ذلك ما كشفت عنه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أمس الاثنين بالرباط، حيث أعلنت عن إطلاق تطبيق إلكتروني على الهاتف المحمول باسم (IPLAGES) خاص بالشواطئ، والذي يهدف إلى تقديم معلومات متنوعة للمغاربة حول الشواطئ، لاسيما جودة مياه الاستحمام. كما يمكن التطبيق، المتاح على نظام التشغيل "أندرويد"، والذي تم إطلاقه خلال ندوة صحفية لتقديم التقرير الوطني حول مراقبة جودة مياه الاستحمام بشواطئ المملكة، من تسهيل اختيار الشواطئ، سواء اعتبارا لقربها من الموقع الجغرافي لمستخدم التطبيق، أو من خلال تصفح الخريطة الجغرافية على امتداد السواحل المغربية، مقترحا أيضا المسار الذي يتعين اتباعه للتوجه إلى الشاطئ الذي يتم انتقاؤه. ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوافي، قولها إن هذا التطبيق الذي تم تطويره من قبل المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، يتيح أيضا ولوج العموم إلى المعلومة المتعلقة بمطابقة جودة مياه الاستحمام للمعايير والمعلومات المتعلقة بالمرافق والبنيات التحتية المتوفرة على الشواطئ. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *