الرئيسية / الاخبار / "الوفاق الليبية" تمنع التظاهر بالعاصمة.. قمع أم ترتيبات أمنية؟

"الوفاق الليبية" تمنع التظاهر بالعاصمة.. قمع أم ترتيبات أمنية؟

أثار قرار وزير الداخلية بحكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، بإيقاف منح تراخيص تنظيم المظاهرات والاعتصامات في ليبيا، ردود فعل غاضبة من ناشطين ومراقبين، وتساؤلات عن أسبابه، ومخاوف من تبعاته.

وأصدر "باشاغا" تعليماته إلى كل مديريات الأمن في العاصمة طرابلس بمنع منح التراخيص لأي تظاهر، معتبرا أن القرار سيكون بشكل مؤقت، مرجعا قراره إلى الظروف الأمنية والتهديات التي يقوم بها أصحاب النفوس "المريضة" باستغلال المظاهرات والاعتصامات بأعمال تمس الوطن والمواطن، بحسب تعبيره.

غرفة طوارئ


وأصدر الوزير قرارا بتشكيل غرفة أمنية مؤقتة للطوارئ؛ لمتابعة الأحداث الأمنية الطارئة، وتلقي المعلومات واتخاذ الإجراءات الأمنية العاجلة، وتنفيذ البرامج والسياسات الأمنية التي تصدر؛ لمواجهة الظروف الطارئة والتصجدي لأي أعمال تخريبية"، وفق الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية.

وكانت السفارة الأمريكية في طرابلس، قد حذرت من هجوم وشيك على مؤسسة حيوية في العاصمة اليوم السبت، داعية مواطنيها إلى تجنب المناطق المحيطة بالمباني الحكومية والمؤسسات الأخرى، خاصة قرب مكتب البريد المركزي، إلى جانب مراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على التحديثات، وفق موقعها الرسمي.

 

 



"فلول القذافي"

ورأت الناشطة الليبية، هدى الكوافي، أنه "من واجب الدولة حماية المواطن حال قيامه بمظاهرات سلمية كونها نوع من التعبير المستحق له، ونحن مع المظاهرات المطالبة بالحقوق والخدمات، لكن نرفض التظاهرات من أجل الإفراج عن أتباع القذافي لأنه يجب أن يتم كل هذا وفقا للقانون لا للتظاهر".

واستدركت قائلة: "وأعتقد أن قرار الوزير سيكون قرارا مؤقتا حتى لا يسمح باستغلال المظاهرات من طرف يريد نشر عدم الاستقرار والترويج لبعض الشخصيات، فتصبح المظاهرات حقا يراد به باطل"، كما قالت لـ"".

"إجراء وقائي"

وأشار رئيس منظمة "ليبيا السلام" (مستقلة)، نبيل السوكني، إلى أن "منع المظاهرات بشكل مؤقت هو إجراء وقائي جاء في الوقت الصحيح كون الوضع الأمني لم يستقر، وما يحدث من مظاهرات الآن في طرابلس تتم من قبل بعض الأطراف المعروفة بعينها والتي لا تريد استقرار البلاد".

وأضاف لـ"" أن "هذه التظاهرات تزداد كلما اقترب حل المشكلة الليبية، فنجعل هؤلاء يخرجون علينا باسم الوطن علما بأن أغلبهم ليسوا من أبناء العاصمة، لذا الاستغلال موجود لتحقيق أجندات وسياسات تخدم طائفة على حساب الوطن"، بحسب رأيه.

في حين، قال مدير منظمة التضامن الليبية لحقوق الإنسان، جمعة العمامي، إن "قرار "باشاغا" يؤكد وجود فهم خاطئ لمسؤولية وزارته والمناط بها حفظ أمن وحقوق المواطنين خاصة في التعبير عن آرائهم، فعلى وزارة الداخلية تأمين التظاهرات مثل تأمينها لمباريات كرة القدم".

 

وأضاف لـ"": "التخوف نابع من كون الوزير لم يحدد تاريخ انتهاء هذا المنع وترك مدة القرار مفتوحة"، وفق قوله.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

كالامار: أدلة تشير لضلوع ابن سلمان والقحطاني بقتل خاشقجي

قالت المقررة الأممية بحالات القتل خارج القانون، والمحققة الخاصة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إنها وجدت أدلة خلال عملها على القضية، تستلزم التحقيق مع المسؤولين السعوديين بمن فيهم ولي العهد محمد بن سلمان، ومستشاره سعود القحطاني. وأوضحت كالامار خلال جلسة لاستعراض توصياتها، في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، التحقيق السعودي في جريمة قتل خاشقجي، "فشل في التوصل إلى نتائج بمن يقف وراء الجريمة، ولم يتطرق لتسلسل القيادة ومن أمر بها". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *