الرئيسية / الاخبار / مبادرات الأمل.. مَنْ يُنفّذها؟

مبادرات الأمل.. مَنْ يُنفّذها؟

كثيرة هي المبادرات اليوم لإيجاد مخرج للحال الذي وصلت إليه البلاد. أغلبها إنما يُركِّز على ضرورة إقحام أهل الرأي والحكمة في الفصل بين المتخاصمين، سواء اليوم أو غدا. وقد تداول الكثير من الجزائريين أسماء لا يرقى إليها أدنى شك، وهي بحق أسماء لها وزنها في الساحة الوطنية ولا تتطلع بأي حال من الأحوال إلى ممارسة الحكم، بقدر ما تتطلع إلى العمل من أجل انتصار الجزائر على كافة الجبهات في إطار مبادئها الوطنية وقيمها التاريخية.


ولعله الوقتُ المناسب اليوم لدعوتها إلى القيام بذلك، باعتبار أن نهاية أي خلاف هي الجلوس إلى طاولة المفاوضات مهما كانت طبيعة هذا الخلاف، عنيفا أو سلميا.


وإلى حد الآن مازال خلافُنا سلميا، سواء كشعب أو كسلطة، بل إنه ضَرَبَ أروع الأمثلة في سِلميته وطابعه الحضاري، وهذه مُقدّمة مشجِّعة للانطلاق في عمل سياسي حكيم وراشد تقوم به نخبة من الشخصيات الوطنية المشهود لها بحب الوطن والغيرة عليه والمعروفة بالنزاهة والانحياز للحق مهما كانت جهته، وللمصالح العليا للشعب الجزائري قبل أي شيء آخر.


وأظن أن تنظيم هذه النخبة من بضع شخصيات في شكل هيئة وطنية أمرٌ يسير، ولا نَعدِم أن نجد من بين الجزائريين مِمَّن لا هَمَّ لهم سوى إصلاح ذات البين، بل ممن لديهم الكفاءة الضرورية والأخلاق اللازمة للقيام بمثل هكذا مهمة. كما أرى أنه بإمكان هؤلاء أن يكونوا ضمانة لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة في أقرب الآجال، يترشح لها كل من رأى نفسه أهلا لقيادة البلاد في المرحلة المقبلة، ويُترك الأمرُ فيها للشعب الجزائري يختار من يريد في شفافية مُطلَقة ودون تدخل للإدارة أو لأيّ جهة أخرى كانت.


لا أريد أن أطرح أي اسم الآن، ولكني أقول إنّ علينا مراعاة مجموعة من الصفات في هؤلاء، وبالدرجة الأولى أن يكونوا من المتشبعين بالقيم التاريخية والوطنية وممن عرفهم الشعب الجزائري كأهل رأي وحِكمة وعلم، أوكمسؤولين في أعلى درجات المسؤولية وأثبتوا عدم تشبُّثهم بالبقاء في الحكم أو خلق الفتنة من أجل البقاء فيه، أو كمجاهدين أو مجاهدات ضحوا من أجل الوطن ومازالوا مستعدين للتضحية بما لديهم من خبرة ودراية بطبيعة الشعب الجزائري وتطلعه للحرية والكرامة، أو كنساء كان لهنّ دورٌ في بناء الجزائر بإخلاص وتفان في أكثر من حقبة وهن زاهدات اليوم في المسؤولية لا يتطلعن سوى إلى رقي هذا الشعب وازدهاره.


لنُكرِّر النداء لمن تم الاتصال بهم، ولِنَطرق أبواب مَن لم نُناديهم بعد، وبلا شك سنجد الاستجابة، ونجد الحل، وَمَا ذَ?لِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (إبراهيم الآية: 20).

 

عن صحيفة الشروق الجزائرية

عن editor

شاهد أيضاً

اعتراضات على النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة في إندونيسيا

أظهرت نتائج أولية لانتخابات الرئاسة الإندونيسية، تقدم الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، على منافسه برابوو سوبيانتو.   وبدا الرئيس الإندونيسي، اليوم الخميس، في طريقه للفوز بفترة ولاية ثانية استنادا إلى نتائج غير رسمية لفرز الأصوات رغم اعتراضات منافسه، وتعهدت الشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد أي تجمهر من شأنه الإخلال بالأمن...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *