الرئيسية / دراسات وبحوث / هكذا تضامن النيوزيلنديون مع الجالية المسلمة في بلادهم

هكذا تضامن النيوزيلنديون مع الجالية المسلمة في بلادهم

تنوعت أشكال التضامن النيوزيلندي، مع الجالية المسلمة هناك، رفضا لمعاداة الإسلام، وتنديدا بالجريمة الإرهابية.

وشارك المواطنون النيوزيلانديون، الجمعة، في تأبين ضحايا مجزرة المسجدين، التي راح ضحيتها 50 مصليا، في كرايست تشيرش الأسبوع الماضي.

 

واليوم الجمعة، رُفع أذان صلاة الجمعة في جميع أنحاء نيوزيلندا عبر التلفزيون والإذاعة الوطنيين.

 

وفي بادرة أخرى، ارتدت النساء للحجاب استجابة لحملة أطلقتها النيوزيلنديات، بمن فيهم المذيعات في أثناء تقديمهم الفترات الصباحية على قنوات التلفزة.

 

وتقدمت رئيس الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، أكثر من خمسة آلاف شخص في الوقوف دقيقتين صمتا في متنزه هاجلي، أمام مسجد النور الذي قتل فيه معظم الضحايا.

 

اقرأ أيضا: تأبين ضحايا مجزرة نيوزيلندا بالصلاة والحجاب ورفع الأذان (شاهد)

وفي كلمة لها، تعزي مسلمي بلادها، بضحايا المجزرة، اختارت أريديرن الحديث النبوي، "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"، لتأكيد تضامنها مع الجالية المسلمة في بلادها.

 

وخصصت صحيفة نيوزيلندية بارزة، صفحتها الأولى، للإعراب عن تضامنها مع ضحايا مجزرة المسجدين.

وفي الصفحة الأولى للصحيفة في عددها اليوم الجمعة، وبالتزامن مع تأبين ضحايا المجزرة، كتبت صحيفة "The press" النيوزيلندية، كلمة "سلام" بالخط العريض باللغة العربية، وسردت أسماء ضحايا المجزرة الإرهابية.

 

وعرضت صحيفة ، مقطع فيديو لعصابة "موغريل موب" النيوزيلندية، أحد أكبر العصابات بالبلاد، وتضم أكثر من 1000 عضو، يتعهدون، بحماية "إخوانهم وأخواتهم المسلمين" في مساجد البلاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عن editor

شاهد أيضاً

الجنوب ينتفض بوجه الأسد ويرفض المشاركة بمعارك إدلب

شهدت مناطق متفرقة في الجنوب السوري احتجاجات شعبية وسط دعوات لعصيان مدني، وذلك رفضا من أبناء المنطقة إرسال الشباب إلى جبهات القتال المحتدمة بين قوات النظام والمعارضة في أرياف حماة الشمالية. وكان نظام الأسد، قد كثف من عمليات الاعتقال للشباب المطلوبين للخدمة العسكرية، بذريعة انتهاء مهلة التسوية التي تم التوصل إليها في صيف العام الماضي، برعاية روسية. وجراء ذلك، أطلق ناشطون دعوات للشباب، طالبوا فيها بعصيان الأوامر، وعدم الالتحاق بالخدمة الإلزامية بصفوف قوات النظام...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *