الرئيسية / دراسات وبحوث / تشاووش أوغلو: نرغب في حل توافقي مع اليونان لأزمة قبرص

تشاووش أوغلو: نرغب في حل توافقي مع اليونان لأزمة قبرص

أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده ترغب بإيجاد حل سياسي لأزمة جزيرة قبرص، مقبول من الطرفين التركي والرومي.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الخميس، مع نظيره اليوناني جيورجيوس كاتروغالوس، في ولاية أنطاليا التركية المطلة على البحر الأبيض المتوسط.


وأوضح تشاووش أوغلو، أن تركيا تريد مفاوضات محددة الإطار، غير مفتوحة المدة، حول أزمة جزيرة قبرص.


وحول احتياطيات الهيدروكربون في شرق المتوسط وقبرص، قال تشاووش أوغلو: "أي مشروع تتعرض فيه تركيا للإقصاء لا يكون واقعيا، لأن تركيا لديها حقوق في إطار القانون الدولي".


وأردف قائلا: "شركاتنا الحاصلة على تراخيص من جمهورية شمال قبرص التركية، تقوم الآن بأعمال مسح في المناطق المحددة، وسنبدأ خلال الفترة القادمة بأعمال التنقيب". 


وشدد على وجوب تقييم البلدين للفرص والمشاكل المشتركة، وعقد لقاءات بين الجانبين على المستوى التقني والوزاري، لرفع مستوى الثقة المتبادلة.

 

اقرأ أيضا: رئيس حكومة اليونان بتركيا لتخفيف حدة الخلافات

وتابع قائلاً: "في 12 نيسان/ أبريل المقبل، ستبدأ الاستشارات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين، ورفع حجم التجارة وتعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة عدد السياح، يعد أحد أهدافنا الأساسية".


وصرح بأن الرحلات البحرية بين منطقة تششما بولاية إزمير وميناء لافريون بالعاصمة اليونانية أثينا، ستبدأ في الثاني من حزيران/ يونيو المقبل.


وأكد تشاووش أوغلو، إصرار بلاده على ضمان حقوق الأقلية التركية في اليونان، مبينا أن تركيا كانت تفتح مدارس لعدة طلاب من الروم الأرثوذوكس، في الوقت الذي كانت فيه مدارس الأقليات التركية تغلق في اليونان.


ودعا الوزير التركي، إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، ومناقشة وضع الأقليات في كلا البلدين وحقوقهم بكل مصداقية وشفافية.


وقال، إن نظيره اليوناني أبلغه بأن أثينا ستعترف بحقوق الأقلية التركية النابعة من القوانين الدولية، مشددا في هذا السياق على ضرورة الاعتراف بكافة الحقوق المنصوصة في القوانين الدولية. 


وشدد على وجوب حل كافة المشاكل العالقة بين أنقرة وأثينا بالطرق الدبلوماسية والحوار البناء، موضحا أن اليونان دولة جارة ومهمة بالنسبة لتركيا.

 

اقرأ أيضا: تمهيدا للتنقيب.. سفينة تركية في طريقها إلى "شرق المتوسط"

ونهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أطلقت تركيا سفينة "فاتح" الوطنية، للقيام بأول عملية تنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط بالمياه العميقة التابعة لها في المتوسط.


ومنذ عام 1974، تعيش جزيرة قبرص انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وعام 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة (خطة كوفي عنان) لتوحيد شطري الجزيرة. 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هجوم على "ترامب" بسبب "حفتر".. ما دلالته وتداعياته؟

تسببت المكالمة التي كشف عنها البيت الأبيض من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع اللواء الليبي، خليفة حفتر بالتزامن مع عدوان الأخير على طرابلس، انتقادات حادة وهجوم من قبل مسؤولين أمريكيين حالين وسابقين، معتبرين ما حدث تخبط في الإدارة الأميركية. واستهجن المنتقدين مكالمة "ترامب" وتوقيتها والتواصل مع شخصية عسكرية تقوم بقصف العاصمة الليبية بالصواريخ وترفض الحلول السياسية وتفشل خطة الأمم المتحدة ومساعيها في تحقيق الاستقرار، معتبرين هذا التواصل الآن تخبط وتناقش مع سياسة الولايات المتحدة. "إدارة مشتتة" من جهته، انتقد رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، ريتشارد هاس، "سياسة واشنطن تجاه ليبيا، واصفا إياها بسياسة مضللة وأنه "ليس هناك دليل على وجود عملية سياسية بالأساس، وهو ما أنتج فجوة بين الرئيس "ترامب" وإدارته، في ظل غياب أي اتساق بينهما وهو ما يعني سياسة سيئة ووصفة لكارثة منتظرة"، وفق صفحته الرسمية على "تويتر"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *