الرئيسية / الاخبار / مستشرق إسرائيلي يستعرض أهم فوائد اتفاق كامب ديفيد مع مصر

مستشرق إسرائيلي يستعرض أهم فوائد اتفاق كامب ديفيد مع مصر

قال مستشرق إسرائيلي إن "الذكرى السنوية الأربعين لتوقيع اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل يعني أن البلدين أكملا أربعة عقود دون حروب ثنائية، في حين أن الأعوام الـ25 عاما التي سبقت ذلك الاتفاق شهد اندلاع خمسة حروب بينهما".

وأضاف البروفيسور إيلي فودة في بصحيفة يديعوت أحرونوت، وترجمته أنه "منذ 1978 ما زال الهدوء يخيم على الجانبين، لأنه بتاريخ 26 أذار/ مارس 1979 تم التوقيع على أول اتفاق سلام بين إسرائيل ودولة عربية، رغم أن العديد من الإسرائيليين أصيبوا بخيبة أمل من الاتفاق لأنه لم يؤدي لتطبيع العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، ولم يفتح بوابة توقيع المزيد من الاتفاقيات مع الدول العربية، باستثناء الأردن". 

وأوضح فودة، أستاذ الدراسات الشرق أوسطية والإسلام في الجامعة العبرية، أن "المحبطين الإسرائيليين من عدم تطبيع العلاقات مع مصر، يعترفون في الوقت ذاته بأن الاتفاق أسفر عن استقرار الأمور بين الجانبين، ويصعب المبالغة في أهمية الاتفاق لكنه شكل اختراقا لجدار الكراهية العربية، ومنح الشرعية لإسرائيل". 

وأكد فودة، وهو عضو مركز ميتافيم- المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية، أن "اتفاق السلام أخرج مصر من الدائرة العربية، مما أضعف الدول العربية المجاورة، ومنع اندلاع المزيد من الحروب، على العكس من ذلك فإن الاتفاق حمل اعترافا عربيا، ولو ضمنيا بإسرائيل، حيث جاء اتفاق أوسلو مع الفلسطينيين، والمبادرة العربية السعودية، استمرارا لنهج كامب ديفيد".

اقرأ أيضا: صحيفة: هذه مكتسبات اتفاق السلام بين إسرائيل ومصر والأردن

وأوضح أن "السلام البارد يعني أنه سلام بين الحكومات، وليس الشعوب، رغم أن الخلافات الثنائية لم تجد طريقها للحل النهائي بعد، لاسيما القضية الفلسطينية، كما أن إمكانية اندلاع حرب لم تلغ كليا، في ظل أن الخطط العسكرية المصرية ما زالت تنظر لإسرائيل على أنها دولة معادية، لكن السلام المصري الإسرائيلي لم يواجه خطرا وجوديا منذ توقيعه قبل أربعة عقود". 

وأضاف أن "مصر أعادت سفيرها للقاهرة خلال فترات الأزمات في حرب لبنان الأولى 1982، أو انتفاضة الأقصى عام 2000، كما أن مصر لم تقطع علاقتها الدبلوماسية مع إسرائيل، حتى في حقبة الإخوان المسلمين بين 2012-2013 تلقت إسرائيل إشارات بأن اتفاق السلام ليس في خطر".

وأكد أن "مصر احترمت الاتفاقيات العسكرية، وحين أدخلت المزيد من قواتها لسيناء بما يخالف الاتفاق ، كان ذلك في ظل الاتفاق مع إسرائيل، وليس بصورة انفرادية، كما تبذل جهودا حثيثة لمنع تسلل المسلحين، أو المهربين للحدود المشتركة، وهناك اتفاق تجاري محدود بينهما، وتم تتويج الاتفاق مع صفقة توفير الغاز الإسرائيلي لمصر لمدة عشر سنوات بقيمة 15 مليار دولار". 

وأوضح أنه "يوجد تنسيق أمني استخباري في كل ما يتعلق بالمخاطر الأمنية في سيناء وقطاع غزة، الذي زاد بصورة كبيرة عقب وصول عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في القاهرة في 2013، وفي هذا الملف بالذات تبدو العلاقة ساخنة ودافئة، كما اجتهدت إسرائيل في منع تقليص الدعم الأمريكي الأمني لمصر".

اقرأ أيضا: إسرائيليون يستذكرون اللحظات الحاسمة في اتفاق كامب ديفيد

وختم بالقول أنه "رغم كل الإيجابيات السابقة في اتفاق كامب ديفيد، لكنه يعاني من عدة نقاط ضعف أهمها: وجود إعلام مصري معادي لإسرائيل، والبرلمان المصري والنقابات المهنية والأكاديمية تعارض أي تطبيع مع إسرائيل، وليس هناك من أي اتفاق أكاديمي بين جامعات البلدين".

عن editor

شاهد أيضاً

صادم.. هذا ما فعله مذيع بريطاني بزميلته على الهواء (شاهد)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *