الرئيسية / الاخبار / أكاديمي إيراني: روسيا فضلت إسرائيل علينا في سوريا.. لماذا؟

أكاديمي إيراني: روسيا فضلت إسرائيل علينا في سوريا.. لماذا؟

استبعد أكاديمي إيراني السبت، أن يكون هناك دور مستقبلي لبلاده في دمشق، بعد تفضيل الروس للجانب الإسرائيلي على الإيراني في الأراضي السورية.


وقال أستاذ العلوم السياسية الإيراني صادق زيبا كلام لـوكالة "الأناضول" إن "روسيا اتفقت مع إسرائيل على إنشاء مجموعة عمل حول سوريا"، مؤكدا أن ذلك الاتفاق سيكون له تأثيرات على الجانب الإيراني.


وأضاف أن "دور طهران في سوريا سيتركز بدرجة أكبر على المستوى الاستشاري والرمزي من الناحية العسكرية، ولن يكون هناك وجود عسكري إيراني واسع في مستقبل سوريا"، متوقعا أن تلعب إيران "دورا أكبر في إعادة الإعمار والمجالات الأخرى المشابهة في سوريا".


وحول أسباب التفضيل الروسي، أشار إلى أن العلاقات بين موسكو وتل أبيب "تاريخية"، وهي جيدة على الدوام، والجانبان يعملان دائما على تجاوز الخلافات بينهما بواسطة التفاوض والحوار، موضحا أن "علاقات روسيا مع إسرائيل تعتبر أفضل من علاقاتها مع الكثير من الدول العربية".

 


وكانت صحيفة "" الإسرائيلية قالت في تقرير ترجمته "" إن "العنصر القوي في سوريا الآن هو روسيا، التي حظيت بعقود لمدة خمسين سنة لمطارات وموانئ في سوريا"، منوهة إلى أن "موسكو تبذل كل جهودها لتجديد مكانتها كدولة عظمى للتنافس مع الولايات المتحدة".


وذكرت أن "إسرائيل تجد نفسها متعلقة الآن بروسيا، كونها العنصر الوحيد القادر على تثبيت الوضع في الشمال ومنع التدهور نحو مواجهة مع إيران في سوريا"، معتقدة أن "روسيا استطاعت حتى الآن أن تقوم بهذا الدور الضابط بصورة جزئية، سواء بسبب محدودية تأثيرها على سوريا وإيران، أو بسبب تفضيلها لاستخدام الطرفين الواحد ضد الآخر".


وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فإنه "عند غياب الولايات المتحدة، فليس لإسرائيل أي خيار سوى السعي إلى المساعدة الروسية، من أجل منع الاشتعال".

عن admin

شاهد أيضاً

مبابي يتوج بجائزة أفضل لاعب في "الليغ1" (شاهد)

حاز اللاعب الشاب كيليان مبابي، نجم باريس سان جيرمان، على جائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي "الليغ 1" لكرة القدم، لموسم 2018-2019. وجمع مبابي في حفل جوائز الاتحاد الوطني الفرنسي للاعبين المحترفين، الأحد، بين جائزة أفضل لاعب شاب وأفضل لاعب في الدوري الفرنسي لكرة القدم. وأهدى مبابي (20 عاما) هذا التتويج لرئيس نادي باريس سان جيرمان ناصر الخليفي الذي كان دائما سندا وداعماً له. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *