الرئيسية / الاخبار / ضحايا عرب بهجوم نيوزيلندا الإرهابي.. ماذا عن مواقف دولهم؟

ضحايا عرب بهجوم نيوزيلندا الإرهابي.. ماذا عن مواقف دولهم؟

أعلنت دول عربية، رسميا، عن عدد ضحاياها في حادث الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في منطقة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا، وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات المسلمين.


وكشفت السفارة السعودية في نيوزيلندا، في بيان لها، عن إصابة سعوديين اثنين في الحادث، وأهابت السفارة بكافة مواطنيها المتواجدين في مدينة كرايست تشيرش بضرورة توخي الحيطة والحذر وأهمية متابعة ما تصدره السلطات المحلية من تعليمات بهذا الشأن ومتابعة وسائل الإعلام المحلية والبقاء في المنازل في الوقت الحالي. 


وكانت سفارة المملكة في نيوزيلندا، أعلنت في وقت سابق اليوم في بيان أنه "تبين إصابة مواطن سعودي بجروح (في الحادث)، وتم الاطمئنان على صحته وسلامته". 

 


من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأردنية عن مقتل مواطن أردني وإصابة 8 آخرين خلال الهجوم الإرهابي.


وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن وزارته تتواصل مع السلطات في نيوزيلندا لضمان تقديم كل الإسناد للمواطنين الأردنيين.


وأدان الصفدي الهجوم الإرهابي قائلا: "ندين بأقسى العبارات الجريمة الإرهابية الهمجية الجبانة التي استهدفت الأبرياء في مسجدين في نيوزيلندا. رحم الله الضحايا وأنعم على المصابين بالشفاء. تكاتف الجهود لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله ضرورة لحماية أمننا وقيمنا الإنسانية المشتركة".

 

 

 

 


ومن جانبه، قال سفير السلطة الفلسطينية لدى أستراليا ونيوزيلندا، عزت عبد الهادي، إن الجالية الفلسطينية أبلغته بمقتل فلسطيني على الأقل، وإصابة عدد آخر في الهجومين، موضحاً أن السفارة تتابع اتصالاتها مع الجهات المختصة في نيوزيلندا للحصول على معلومات وبيانات رسمية. وفق وكالة وفا الرسمية.


وأشار إلى أن الحكومة النيوزيلندية أوقفت جميع الرحلات إلى مدينة كرايست تشيرتش التي وقع فيها الهجوم، لافتاً إلى أن التحقيقات حول الحادث متواصلة، وستصدر الحكومة النيوزيلندية تفاصيل أدق حول الضحايا صباح السبت. (فرق التوقيت بين فلسطين ونيوزيلندا 11 ساعة).

ولفت عبد الهادي إلى أن عددا من أبناء الجالية الفلسطينية يقطنون في مدينة كرايست تشيرتش، والتي شهدت الهجومين الإرهابيين صباح الجمعة.

 


وأوضح موقع "نيوز هاب" النيوزيلندي، أن هناك الكثير من اللاجئين السوريين في نيوزيلندا ضمن ضحايا الحادث الإرهابي، مؤكدا أن البعض منهم لقي حتفه، وهناك من يصارع الموت، بينهم أطفال.


وقال تقرير نشره موقع "نيوز روم" النيوزيلندي، إن الحادثة تعد أسوأ جريمة قتل جماعية وقعت في البلاد"، مشيرا إلى أن الناس شعروا بصدمة كبيرة في "كرايست تشيرش"، لم تشهدها المدينة منذ وقوع الزلزال المميت قبل ثماني سنوات.


وأضاف التقرير الذي ترجمته "" أن "الشرطة حثت الناس على البقاء في منازلهم، لكن الكثيرين تجاهلوا تلك الدعوات وتجمعوا لمعرفة تفاصيل ما حدث"، موضحا أن "الهجوم على المسجدين كان منسقا".

 

ولفت التقرير إلى أن "هناك تقارير عن حادث آخر في مدرسة بابانوي الثانوية في شمال غرب المدينة، وشوهدت جثة واعتقل رجل يرتدي ملابس عسكرية"، مبينا أن الأشخاص الذين جرى اعتقالهم هم ثلاثة رجال وامرأة.


وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، إن الأحداث التي وقعت في مدينة كرايست تشيرتش تمثل "عملا غير عادي وغير مسبوق من أعمال العنف"، معتبرة أنه "أحد أحلك الأيام في نيوزيلندا"، مقرة بأن العديد من المتضررين قد يكونون مهاجرين ولاجئين.

عن

شاهد أيضاً

إصابات في تفجير استهدف حافلة سياح بالقاهرة (صور)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *