الرئيسية / الاخبار / فنزويلا: واشنطن تقود انقلابا علنيا.. وهذا موقفنا من غوايدو

فنزويلا: واشنطن تقود انقلابا علنيا.. وهذا موقفنا من غوايدو

قال وزير خارجية فنزويلا غورغي فيريازا، الثلاثاء، إن بلاده تشهد حاليا انقلابا علنيا هو الأول من نوعه، وتقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أضاف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسعى إلى السيطرة على الثروة النفطية للشعب الفنزويلي.

وأشار "فيريازا" إلى أن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو تدرس حاليا عرض الوساطة الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وتابع أن حكومة الرئيس الفنزويلي "مستعدة للجلوس على طاولة واحدة مع زعيم المعارضة خوان غوايدو بدون شروط مسبقة".

وأوضح أنه "لا توجد شروط مسبقة بين الفنزويليين، كل ما نطلبه أن تبتعد المعارضة عن واشنطن وساعتها نجلس ونحتكم إلى الدستور الذي يحكمنا جميعا في فنزويلا".

 

 

اقرأ أيضا: غوايدو يعلن اعتزامه إنهاء قطيعة فنزويلا مع إسرائيل

وحول انقسام المجتمع الدولي إزاء الأزمة الفنزويلية، قال الوزير: "لقد اجتمعت صباح اليوم بممثلي دول مجموعة عدم الانحياز (لم يذكر عدد حضور الاجتماع)، وجميعهم أكدوا مواقفهم الداعمة لبلادي ومساندتهم للرئيس مادورو وأعلنوا تضامنهم مع الشعب".

وأردف: "أي حكومة أو دولة تريد تقديم المساعدة للشعب الفنزويلي عليها أن تحترم ميثاق الأمم المتحدة بعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الآخرى إنه من العار أن تعترف أي دولة بمعارضة في دولة أخري تقف في صف واشنطن".

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي وزعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة. 

وسرعان ما اعترف ترامب، بـ"غوايدو"، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير المنصرم، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد. 

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

فنزويلا تغلق حدودها البحرية ضد مساعدات أمريكا وجيشها متأهب

أعلنت فنزويلا إغلاق حدودها البحرية مع جزيرة كوراساو الهولندية الواقعة قبالة سواحلها الشمالية، في حين صدر بيان من الجيش عن إعلان حالة التأهب.   والقرار الفنزويلي يأتي لمنع استخدام الحدود البحرية منطلقا لإرسال مساعدات إنسانية أمريكية إلى أراضيها. جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزير الدفاع الفنزويلي، فلاديمير بادرينو لوبيز، الثلاثاء، في إشارة إلى حالة التأهب التي اتخذتها الحكومة الفنزويلية على الحدود قبل يوم 23 شباط/ فبراير الجاري، الذي حددته المعارضة تاريخا لدخول "المساعدات الإنسانية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *