الرئيسية / الاخبار / هذا طلب ماي قبل ساعات من التصويت النهائي على "بريكست"

هذا طلب ماي قبل ساعات من التصويت النهائي على "بريكست"

يعقد البرلمان البريطاني، بعد غد الخميس، جلسة للتصويت نهائيًا على خطة الخروج من الاتحاد "بريكست" التي تقدمت بها رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي.

 

وطلبت ماي، اليوم الثلاثاء، من برلمان بلادها منحها مزيدا من الوقت لإقناع الجانب الأوروبي بتعديلات خطة الخروج من الاتحاد "بريكست". 


وقالت ماي، في تصريحات أمام مجلس العموم (البرلمان البريطاني ) : "نحن الآن بحاجة لبعض الوقت لإتمام هذه العملية". 

وأضافت: "دخلت المحادثات مرحلة حرجة، والآن كل ما نحتاجه هو فرصة من أجل الوصول إلى التغييرات التي يطلبها هذا المجلس وإتمام عملية الخروج (من الاتحاد الأوروبي) في الوقت المحدد". 

 

 

اقرأ أيضا: بسبب بريكست.. شركات ضخمة تعتزم الهروب من بريطانيا

وحال حصلت ماي على تنازلات من بروكسل، فمن المرجح أن يصوت البرلمان لصالح الاتفاق بعد تعديله، وإلاّ عرضت رئيسة الحكومة سيناريوهات بديلة، بما في ذلك الخروج دون اتفاق. 

ويعرض الخروج دون اتفاق البلاد لعقوبات وهزات اقتصادية ومالية، وفوضى في إعادة صياغة العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والتزاماتها بموجب العديد من الاتفاقيات الإقليمية والدولية، حسب تقارير محلية. 

يشار أن أبرز الجوانب الحساسة في عملية "بريكست" تتعلق بأزمة الحدود بين جمهورية آيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وآيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، حيث ينص اتفاق الجمعة العظيمة أو "بلفاست" (في أبريل / نيسان 1998)، على إزالة الحدود بين الجانبين. 

ومن المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار المقبل، مع نهاية مهلة عامين لمفاوضات الانسحاب بموجب "المادة 50" المنظمة لها في دساتير جميع الدول الأعضاء. 

واتخذت لندن قرار "بريكست" عبر استفتاء أجرته في 23 يونيو/حزيران 2016.

 

عن admin

شاهد أيضاً

فنزويلا تغلق حدودها البحرية ضد مساعدات أمريكا وجيشها متأهب

أعلنت فنزويلا إغلاق حدودها البحرية مع جزيرة كوراساو الهولندية الواقعة قبالة سواحلها الشمالية، في حين صدر بيان من الجيش عن إعلان حالة التأهب.   والقرار الفنزويلي يأتي لمنع استخدام الحدود البحرية منطلقا لإرسال مساعدات إنسانية أمريكية إلى أراضيها. جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزير الدفاع الفنزويلي، فلاديمير بادرينو لوبيز، الثلاثاء، في إشارة إلى حالة التأهب التي اتخذتها الحكومة الفنزويلية على الحدود قبل يوم 23 شباط/ فبراير الجاري، الذي حددته المعارضة تاريخا لدخول "المساعدات الإنسانية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *