الرئيسية / الاخبار / ما هي فوائد المعالجة التّقويميّة المبكرة؟

ما هي فوائد المعالجة التّقويميّة المبكرة؟


تُوصِي جمعية تقويم الأسنان الأمريكية بأن تكون الزيارة الأولى لمُختصِّي التقويم من أجل الفحص في عمر السابعة، ومن المُمكن فعل ذلك في عمر السادسة أيضًا؛ أي عند بزوغ أول سنٍّ دائمٍ، ولكن قد لا تُجرى المعالجة الفعلية في هذه السن المُبكِّرة، ولكن يستطيع طبيب الأسنان أن يتنبَّأ بضرورة إجراء المعالجة من عدمها وفي أي وقت يجب أن تبدأ.

ويجب إدراك أن المُعالجة التقويمية عند الأطفال ليست فقط من أجل ارتصاف الأسنان؛ بل تُصحِّح العضَّة أيضًا وتُحسِّن المضغ وتُوجِّه بزوغ الأسنان المنطمرة، وتساعد على الإقلاع عن العادات السيئة كمصِّ الإصبع.

فوائد المعالجة التقويمية المبكرة:
· تبدأ المعالجة التقويمية المُبكِّرة عندما تكون عظام الفكَّين ليِّنة؛ فهي لا تتعظَّم إلا في أواخر سنوات المُراهقة، وتكون المعالجة أسرع وأكثر فعالية عندما تكون العظام ليِّنة؛ إذ يستطيع طبيب الأسنان تحقيق نتائج تُصبح غير مُمكنة عندما ينتهي نموُّ العظام الوجهية والفكِّية. وتُعطي المعالجة الصحيحة في سنٍّ مُبكرةٍ الأساسَ الصحيح للصحة الجيدة والوظائف الفموية الفعالة في مرحلة البلوغ.
· تمنع المعالجة التقويمية المُبكِّرة من تطور المشكلات الخطرة.
· تكون المعالجة المُبكَّرة مُفيدة من الناحية المادية؛ إذ تُصحَّح مشكلة صغيرة مُقارنة بإجراء علاج مُتأخر مُكلف.
· تمنع المُعالجة المُبكِّرة عند بعض الأطفال الرضَّ الميكانيكي عن الأسنان الأمامية البارزة (المُتقدِّمة إلى الأمام)، ثم إنها تحمي الطفل نفسيًّا وعاطفيًّا في حال تعرُّضه للمضايقات بسبب شكل أسنانه.
· تُسبِّب الأسنان المُزدحمة بشدة تراجعًا في الصحة الفموية بسبب عدم القدرة على تنظيفها تنظيفًا فعَّالًا؛ لهذا يجب معالجتها باكرًا.
· تسمح المعالجة المُبكِّرة لمُختصِّي التقويم بأن يُوجِّه نموَّ الفكَّين ويُصحِّح العادات الفموية السيئة عند الطفل (مصّ الإصبع ودفع اللسان والتنفس الفموي والبلع الطفلي ومصّ الشفَّة)، وتحسين المظهر، ويُحسِّن من انطباق الشفاه.

يُوجد عدة طرائق لتحديد فيما إذا كان طفلك بحاجة إلى معالجة تقويمية مُبكِّرة. ويجب إجراء استشارة تقويمية في حال ملاحظة واحدة من العلامات أو السلوكيات الآتية:

· فقدان الأسنان اللبنية المبكر قبل سنِّ الخامسة.
· عدم إطباق الأسنان الصحيح عند العض.
· التنفُّس الفموي و/أو الشخير.
· في حال ازدحام الأسنان الأمامية، ولكن؛ لا يمكن مشاهدة ذلك إلا في عمر السبع سنوات أو الثمانية.
· بروز الأسنان الأمامية.
· صعوبات المضغ أو العض.
· صعوبة الكلام.
· انحراف الفكَّين عند فتح الفم أو إغلاقه.
· في حال تجاوز الطفل عمر الخمس سنوات ولم يتخلص من عادة مصِّ الإصبع.

المعالجة التقويمية عند البالغين:
من الممكن إجراء المعالجة التقويمية عند البالغين؛ ففي أثناء العشرين سنة الماضية كان هناك زيادة في نسبة 40% من البالغين الذين يضعون الحاصرات التقويمية Braces، ويُوجد حاليًّا في كل عام أكثر من مليون مريض يُتجاوز سن الثامنة عشر يضع الحاصرات. يُوجد العديد من التقنيات الحديثة التي تتفوق -من الناحية الجمالية- على الحاصرات؛ إذ تكون غير مرئية على نحو كامل أو جزئي؛ كالحاصرات الخزفية Ceramic braces وأجهزة الرصف الشفَّافة Invisalign aligners التي اكتسبت شعبية كبيرة. ولكن تبقى المعالجة المُبكرة هي الأفضل والأشمل لمعالجة العديد من حالات سوء الإطباق.

المصادر:

1.
2. هنا
3. هنا

* إعداد: : Mawia Karkoutly
* تدقيق علمي: : Tamim Alsuliman
* تدقيق لغوي: : Shurook Dirkey
* تعديل الصورة ونشر: : Gheith Alabdallah

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

إلى أين وصلت جهود تشكيل حكومة منظمة التحرير؟

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *