الرئيسية / الاخبار / الأمم المتحدة: هذا ما فعله جيش ميانمار بأطفال الروهنغيا

الأمم المتحدة: هذا ما فعله جيش ميانمار بأطفال الروهنغيا

أعلنت بعثة الأمم المتحدة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في ميانمار، عن بعض النتائج التي حصلت عليها البعثة.

 

وقالت راديكا كوماراسوامي، أحد أفراد البعثة، على هامش مؤتمر عقد في مدينة نيويورك الأمريكية بدأ الجمعة، واختتم أعماله الأحد تحت عنوان "الحماية والمسؤولية في ميانمار"، إن عناصر من الجيش أحرقوا أطفالا من أقلية الروهنغيا المسلمة وهم أحياء.

وأفادت "كوماراسوامي" أن المعطيات التي حصلت عليها البعثة أثناء التحقيق، تبين ارتكاب عناصر من جيش ميانمار فظائع بحق أطفال الروهنغيا.

وأضافت أن "بعض الأطفال فصلهم الجيش عن أسرهم، فيما رمي بعضهم الآخر في النار وهم أحياء. هذا أمر مخيف".

وذكرت المسؤولة الأممية، أن المؤتمر دعا إلى مقاطعة ميانمار بسبب عمليات "التطهير العرقي"، المرتكبة من الجيش والمليشيات الطائفية البوذية بحق الأقلية المسلمة.

 

اقرأ أيضا: "أمنستي": نمتلك أدلة جديدة على انتهاكات بحق الروهينغا

وعبرت عن "القلق" إزاء عودة التحركات العسكرية مجددا، مشيرة إلى ارتفاع عدد المدنيين الهاربين من ميانمار، البالغ 250 ـ 300 ألف من مسلمي أراكان.

وسلطت "كوماراسوامي" الضوء على المصاعب والتحديات التي تواجه مخيمات اللاجئين في بنغلاديش، واعتبرت أهمها "غياب التعليم".

وذكرت أن "الشباب لا يجدون أعمالا، لأنهم لا يستطيعون التحرك خارج مدينة كوكس بازار، ولا يفعلون شيئا سوى الجلوس طوال اليوم. هم في وضع مؤلم".

وأكدت أنه "لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر"، وتساءلت: "ما المستقبل الذي ينتظر هؤلاء؟ سيتوجهون إلى التطرف بشكل طبيعي، عندها سنشتكي".

وطالبت المجتمع الدولي بـ "التنبه إلى هذا الأمر".

 

 

عن

شاهد أيضاً

ما بعد إقرار التعديلات الدستورية المصرية

انتهت مساء الاثنين (22 نيسان/ أبريل 2019) عملية التصويت على التعدلات الدستورية الأسوأ منذ دستور 1971، وهو الأسوأ باعتبار عدوانه على السلطة القضائية وترسيخ تبعيتها للسلطة التنفيذية، والأسوأ باعتبار هيمنة مؤسسة غير سياسية ولا علاقة لها بأبسط قواعد الإدارة المدنية على الشأن العام كله، وهذه الهيمنة ستنشأ بعد قبول تعديل المادة 200، وهي المادة الأسوأ والأخطر من بين التعديلات؛ لأنها متعلقة بدور ومهام القوات المسلحة. وهذا الوضع شديد التمييز الذي مُنح للمؤسسة يصعب تغييره، إلا إذا وجدت قيادة رشيدة داخل المؤسسة، تدرك حدود دورها، وتقدس مهمة الحفاظ على الوطن من العدوان، وتعتبر نفسها جزءا من السلطة التنفيذية؛ تأتمر بأمر القيادة السياسية وتنتهي بنهيها، وهو أمر مستبعد في الأجل القريب. المحصّلة، أن التعديلات سيُعلن إقرارها في خلال ساعات أو أيام قلائل، وسيترتب عليها وضع جديد من دسترة الاستبداد ومأسسته...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *