الرئيسية / الاخبار / هكذا تحاول إسرائيل "شرعنة" بؤر استيطانية في الضفة الغربية

هكذا تحاول إسرائيل "شرعنة" بؤر استيطانية في الضفة الغربية

تحدثت صحيفة إسرائيلية، عن عزم الحكومة الإسرائيلية التي يقودها بنيامين نتنياهو، "شرعنة" بؤر استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، بطريقة تستخدم للمرة الثانية.

وكشف صحيفة "هآرتس" العبرية، في تقرير أعده مراسلها يوتام بيرغر، أن إسرائيل تنوي شرعنة وحدات في مستوطنة "عيلي زهاف" (غرب سلفيت) بنيت على أرض فلسطينية خاصة بواسطة آلية قانونية غير مسبوقة، وهذا ما أبلغت عنه المحكمة المركزية في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ونوهت أنه "بحسب هذه الآلية التي صادق عليها المستشار القانوني للحكومة أفيخاي مندلبليت، يمكن الشرعنة بأثر رجعي لبناء غير قانوني على أراض فلسطينية في حال تم تخصيصه بعد اعتباره بالخطأ أراضي دولة".

مصادر مطلعة على التفاصيل، أكدت أن الأمر يتعلق "بتطبيق عقيدة جديدة للمرة الأولى بمصادقة كبار رجال وزارة العدل الإسرائيلية"، بحسب الصحيفة التي كشفت أن "الأراضي التي بنيت عليها الوحدات في "عيلي زهاف" إلى جانب أراض أخرى في الضفة الغربية اعتبرت أراضي دولة حسب خرائط قديمة، وحددت بصورة غير دقيقة بالاستناد لوسائل تكنولوجية قديمة.

وهكذا تبين أن "الأراضي التي بنيت عليها المباني التي يدور الحديث عنها في المستوطنة هي بالفعل أراضي فلسطينية خاصة".



وذكرت الصحيفة، أن تقديرات وزارة "العدل الإسرائيلية والإدارة المدنية" التابعة للاحتلال، تؤكدان أن "تطبيقا كاملا لهذه الآلية سيؤدي إلى شرعنة 2000 مبنى في المناطق التي تعتبر اليوم غير شرعية"، موضحة أن "المحكمة مكنت الحكومة من البدء في إجراءات شرعنة الأراضي..".

وأشارت إلى أن "الآلية القانونية (وفق رؤية الاحتلال) التي يجري الحديث عنها تستند للمادة 5 من الأمر بشأن الأملاك الحكومية (الضفة الغربية)، والأمر العسكري لعام 1967، حيث تنص الآلية على أن "كل صفقة جرت بحسن نية بين المسؤول وبين شخص آخر في كل عقار اعتقد المسؤول في زمن الصفقة أنه من أملاك الحكومة، لن يتم إلغاؤها وستبقى سارية المفعول حتى إذا ثبت أن العقار لم يكن في ذلك الوقت من أملاك الحكومة".


ونبهت أن الآلية سابقة الذكر التي ستستخدم لشرعنة المستوطنات في الضفة، هي آلية موازية للآلية الأكثر تشددا التي تسمى "تنظيم السوق" والتي يسري العمل بها في إسرائيل.

وأوضحت "هآرتس"، أن "هذه هي المرة الثانية التي تستخدم فيها هذه المادة، ففي السنة الماضية صادقت المحكمة المركزية في القدس على شرعنة بؤرة "متسبيه كرميم" بواسطة هذه الآلية، زاعمة أن حالة مستوطنة "متسبيه كرميم" تختلف عن حالة "عيلي زهاف"، ضمن أمور أخرى، بسبب المشاركة "العميقة جدا" للسلطات الإسرائيلية في إقامة البؤرة الاستيطانية في موقعها الحالي.

وأكدت أن "إسرائيل قبل أن تسيطر على الأرض ستنشر خطتها بشأن المنطقة، وتفتح المجال لتقديم اعتراضات للفلسطينيين الذين يدعون ملكيتهم لهذه الأراضي".

من جانبه، أوضح المحامي علاء محاجنة، الذي يمثل الفلسطينيين أصحاب الأرض في المنطقة، أنه "حتى بدون استخدام قانون التسوية البغيض، إسرائيل ما زالت تجد طريقها وتستعين بأساليب أخرى تحقق نفس الهدف (الاستيلاء على الأراض الفلسطينية)"، وفق ما نقلته الصحيفة العبرية.

 

عن editor

شاهد أيضاً

الإلحاد.. بضاعة رديئة.. وعارضون نشِطُون!

مع شيوع وسائل التواصل الاجتماعيّ، في السّنوات الأخيرة، أصبح يسيرا على كلّ داعٍ مهما كانت دعوته باطلة أن يروّج لبضاعته، ويجد لها زبائن بين رواد مواقع التواصل الذين تختلف مستوياتهم ويتفاوتون في معرفتهم بدينهم، وكلّما كان صاحب البضاعة نشطا في الدّعوة إلى بضاعته كان رواجها أكبر وكان المقبلون عليها أكثر، خاصّة وأنّ كثيرا من شباب الأمّة لا يملكون من القواعد العقلية والعلمية ما يكفي لنخل الدّعاوى ومعرفة حقائقها. لعلّ من أكثر الدّعاوى رواجا بين شبابنا في السّنوات الأخيرة، تلك التي يغلّفها أصحابها بتقديس العقل والعلم، بينما هي في حقيقة الأمر أبعد ما تكون عن حقائق العلم وبديهياتالعقل، إنّما هي دعاوى فارغة كسراب بقيعة يحسبه الظّمآن، وإذا ما محّصت بميزان العقل والعلم ظهر عوارها وتبيّنت على حقيقتها...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *