الرئيسية / الاخبار / "أمنستي": نمتلك أدلة جديدة على انتهاكات بحق الروهينغا

"أمنستي": نمتلك أدلة جديدة على انتهاكات بحق الروهينغا

قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، إنها تمتلك أدلة جديدة تثبت انتهاكات لحقوق الإنسان، ارتكبتها السلطات الميانمارية بحق أقلية الروهينغا المسلمة.

وذكرت المنظمة، في بيان صدر عنها اليوم، أنّ الأدلة تُبين تفجير قوات الأمن الميانمارية لقرى الروهنغيا، ومنع السكان هناك من الوصول إلى المساعدات الإنسانية.

وأشارت إلى منع المنظمات الإنسانية، من مزاولة عملها في إغاثة الروهنغيا المتضررين من الاشتباكات في 5 مناطق بإقليم أراكان.

وأكدت أنّ الوحدات الأمنية الميانمارية، المسؤولة عن ارتكاب مجازر بحق الروهينغا، صيف 2018، تم إرسالها مجددا إلى المنطقة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

إقرأ أيضا: 

وذكرت أنّ الجيش الميانماري، تسبب في تهجير 5 آلاف و200 شخص من منازلهم منذ 28 كانون الثاني/يناير الماضي.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الروهينغا المسلمين في أراكان، من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف منهم، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى الجارة بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

 

وكان تقرير لمنظمة حقوقية بالتعاون مع وزارة الخارجية الأمريكية بشأن الجرائم الوحشية المرتكبة بحق أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار انتهى إلى تأكيد وقوع جرائم حرب بعد مقابلات أجراها مع العديد من اللاجئين ببنغلادش. 

وسرد التقرير، الذي أعدته مجموعة "القانون الدولي العام والسياسة" (مقرّها واشنطن)، أن هناك أساسًا معقولًا للاستنتاج بأن جيش ميانمار ارتكب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، بالإضافة إلى الإبادة الجماعية.

واستندت المجموعة الحقوقية، في تقريرها إلى أكثر من ألف مقابلة مع اللاجئين الروهنغيا ممن فروا إلى بنغلادش.

عن

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: هذه هي تفاصيل العملية الانقلابية على البشير

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا لمراسلها ديكلان وولش، تحت عنوان "احتج الابن ضد الديكتاتور فأطاح الأب به"، يتحدث فيه عن التظاهرات السودانية التي أطاحت هذا الشهر بعمر حسن البشير، الذي حكم السودان لمدة 30 عاما.      ويكشف التقرير عن أن ما لم يعرفه المحتجون الذين تجمعوا حوله، هو أن ابنه كان من بينهم، وقال الطيار صلاح عبد الخالق (28 عاما): "كان علي أن أكون هنا"، ودفعته حالة الإحباط من تراجع السودان في ظل البشير للتظاهر أمام مكتب والده.    وقابل وولش الكابتن ووالده في الفيلا التي تعيش فيها العائلة في الخرطوم، حيث قال الجنرال موافقا: "لم أوافق في البداية.. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *