الرئيسية / الاخبار / مزاد ألماني يفشل ببيع كرسي ولوحات فنية منسوبة لهتلر

مزاد ألماني يفشل ببيع كرسي ولوحات فنية منسوبة لهتلر

فشلت دار مزادات بمدينة نورمبرغ في ألمانيا، السبت، في بيع خمس لوحات منسوبة إلى هتلر في إطار عملية بيع أثارت جدلا بعدما صادرت السلطات عدة أعمال بسبب شكوك حول صحة نسبها.


وأوضحت دار "فايدلر" للمزادات أن اللوحات التي تمثل مناظر طبيعية "قد تباع في وقت لاحق".


ولم تعلق الدار على أسباب الفشل. لكن الأسعار المرتفعة التي تراوحت بين 19 و45 ألفا فضلا عن الشكوك المحيطة بالمزاد قد تكون ثنت المهتمين المحتملين.


وصادرت السلطات الخميس 26 قطعة كانت ضمن كتيب المزاد فضلا عن 37 أخرى غير مطروحة للبيع بسبب شكوك حول أصل نسبها رغم أنها تحمل توقيع "أ. هـ." أو "أ. هتلر".


لكن دار المزادات تمكنت من بيع قطعتين يعتقد أنهما كانتا ملكا لهتلر وهما إناء خزفي بسعر 5500 يورو وشرشف طاولة بسعر 630 يورو وقد اشتراهما "شخص ألماني وآخر أجنبي". 


ولم يجد كرسي مصنوع من الخيزران من يشتريه وكان معروضا بسعر 6500 يورو.

 

وكل القطع التي صودرت أو لم تصادر يملكها 23 شخصا مختلفين على ما أوضحت دار المزادات التي تنفي أن تكون ارتكبت أي مخالفات مشددة على تعاونها مع الشرطة والنيابة العامة. 


وقالت النائبة العامة أنتييه غابرييلز- غورسولكه في تصريحات لها: "نجري تحقيقا في النيابة العامة في نورمبرغ على خلفية شبهات بالتزوير ومحاولة الاحتيال".

عن admin

شاهد أيضاً

هذا ما وجدته تركيا بعد تحليل أجهزة "جاسوسي الإمارات"

قامت المخابرات التركية، بتحليل أجهزة حاسوب مشفرة للفلسطينيين اللذين تتهمهما بأنهما جاسوسان لصالح الإمارات على الأراضي التركية. وبحسب صحيفة "ديلي صباح" التركية وفق ما ترجمته ""، فإنه "بعد تحليل الأجهزة من المختصين، بينت طبيعة النشاطات المشبوهة للعميلين أنها كانت مقابل المال". وأضافت الصحيفة، أنه "تم العثور على أدلة على التحويلات المالية من خلال البنوك التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرا لها، في أجهزة الكمبيوتر المشفرة التي تم ضبطها في حجرة خفية لدى مقر المتهمين، الذي وصفه المسؤولون الأتراك بأنه قاعدة عصابة التجسس، حسبما ذكرت المصادر". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *