الرئيسية / الاخبار / بدء استعرض التقرير الوطني لحقوق الانسان باليمن في جنيف

بدء استعرض التقرير الوطني لحقوق الانسان باليمن في جنيف

بدأ اليوم في جنيف استعراض التقرير الوطني في سياق استكمال المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان في اليمن التي بدأت الأربعاء 23 يناير 2019م في جنيف بمشاركة وزير حقوق الإنسان محمد عسكر وعضوية مندوب اليمن الدائم بمقر الأمم المتحدة في جنيف الدكتور علي محمد مجور ونائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر لخشع. حيث عقد مساء اليوم الجمعة جلسة الاعتماد الأولي لنتائج الاستعراض وقدم سفير بلغاريا مقرر مجموعة الترويكا المشرفة على عملية المراجعة الخاصة باليمن تقرير الاعتماد الأولي الذي أشاد بما قدمه وفد اليمن وبصحة الاجراءات المتبعة أثناء المراجعة والنتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها. ونوه وزير حقوق الإنسان بجهود الدول الداعمة والمساندة لليمن في الظروف الصعبة التي يمر بها وعلى بياناتها القيمة وتوصياتها المفيدة. وأوضح ان وفد الحكومة اليمنية قبل الجزء الأكبر من التوصيات واهمها ما يؤكد على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني واستكمال الاستفتاء على الدستور وسيقوم بدراسة التوصيات المتبقية باهتمام وتمعن كبيرين وسيقدم الرد حولها خلال الفترة حتى الدورة 41 لمجلس حقوق الإنسان.

عن admin

شاهد أيضاً

مستشرق إسرائيلي: لهذا سيشارك عبد الله والسيسي بقمة البحرين

قال كاتب إسرائيلي إن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمكن من بيع تذاكر حضور مهرجان البحرين، دون أن يعرف المدعوون جدول أعمال المهرجان، وأتى انضمام مصر والأردن والمغرب لهذه القمة الاقتصادية في البحرين لإرضاء الولايات المتحدة أكثر من كونها دعما لحل القضية الفلسطينية". وأضاف تسفي بارئيل، في مقاله بصحيفة هآرتس، وترجمته ""، أن "هذه الموافقات العربية على حضور قمة البحرين يمكن احتسابها بميزان الربح والخسارة لكل الأطراف، فالفلسطينيون خاسرون؛ لأنهم لم يتمكنوا من إقناع الدول العربية بعدم حضور القمة، فيما يعدّ الأمر إنجازا لترامب الذي استطاع بيع ثلاث تذاكر جديدة لحضور المؤتمر، دون معرفة بعد مستوى التمثيل لهذه الدول، وما أجندتها". وأشار بارئيل، الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية، إلى أن "مراقبة زيادة عدد المشاركين في مؤتمر البحرين من خلال السعودية والإمارات والبحرين، يضاف إليها هذه الدول الثلاث، يجعلنا نعرف مستوى العلاقات الناشئ بينها وبين الولايات المتحدة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *