الرئيسية / الاخبار / عمر البشير: تلقينا دعما من الإمارات لتوفير الوقود

عمر البشير: تلقينا دعما من الإمارات لتوفير الوقود

قال الرئيس السوداني، عمر البشير، الإثنين، إن بلاده تلقت دعما من دولة الإمارات العربية المتحدة لتوفير المواد البترولية.


جاء ذلك في حديث للبشير أمام قيادات أهلية بمدينة نيالا (جنوب)، بثته قناة الشروق (خاصة مقربة من الحكومة).


وذكر البشير أن الحكومة "لديها ترتيبات لتوفير المواد البترولية عبر الموارد المحلية وبدعم من بعض الأشقاء خاصة إخوتنا في الإمارات الذين وقفوا معنا في هذه اللحظة ونحن سنرتب معهم لتوفير كل حاجة البلاد من الوقود".


ومضى بالقول "الدولة تعمل على تقليل الفجوة من احتياجاتها من النقد الأجنبي برفعها لحجم عائدات الصادرات غير البترولية إلى 4 مليارات دولار في الوقت الذي تبلغ فيه حاجة البلاد من النقد الأجنبي 8 مليارات دولار".


وفي بيان صادر عن الرئاسة السودانية، قال البشير إن" السودان يواجه مشكلة اقتصادية مثل الكثير من الدول لكنه يمتلك الموارد التي تمكنه من تجاوز الأزمات".


وفي وقت سابق الإثنين، قال البشير، في خطاب جماهيري بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور إن الحكومة لن تتغير بالمظاهرات، بل عبر صناديق الانتخابات.


والأحد، انضمت مدينتي "الفاشر" و"نيالا" بإقليم دارفور، للاحتجاجات المنددة بتدهور الأوضاع المعيشية التي تشهدها البلاد منذ الشهر الماضي للمرة الأولى وفق وسائل الإعلام.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا شيء يرحل تماماً؛ دائماً هناك أثر

وجد الباحثون أن إنتاج البشر من مادة البلاستيك قد وصل قرابة 8.3 مليار طن متريّ، وتُقدّر كمِّية النفايات البلاستيكية حتى عام 2015 بقرابة 6.3 مليار طن متريّ.وقد أُعيدَ تدوير 9% فقط من الكمية الكلِّية لهذه النفايات، وحُرق 12% منها، بينما تكدّسَ 79% من كمِّية النفايات البلاستيكية في مواقع طمر النفايات أو في البيئة الطبيعية.وإذا استمرَّ الحال على ما هو عليه فإن ما يقارب 12 مليار طن متريٍّ من النفايات البلاستيكية سينتهي به المطافُ في مطامر النفايات أو في البيئة الطبيعية بحلول عام 2050.ويرى الباحثون أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلُّل الحيويِّ من قبل الكائنات الحية الدقيقة، ما يعني أن النفايات البلاستيكية التي خلَّفها البشر يمكن أن تبقى موجودة على الأرض لمئات إلى آلاف السنين.ويمكنكم تخيُّل حجم الكارثة عندما تعلمون أن الإنتاج السنوي من النفايات البلاستيكية حالياً يقارب 300 مليون طن متريّ، وهو ما يعادل تقريباً وزن البشر مجتمعين.لذا لا بدَّ من التفكير في حلول تساعد على معالجة هذه النفايات والتخلُّص منها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *