الرئيسية / الاخبار / نيوريببلك: هذا ما تكشفه غارات إسرائيل عن سياسة ترامب بسوريا

نيوريببلك: هذا ما تكشفه غارات إسرائيل عن سياسة ترامب بسوريا

 

وتعتقد تسوركوف أن "عدم الوضوح في السياسة الأمريكية المترافق مع نزعة ترامب الانعزالية يتركان إسرائيل وحدها لتواجه إيران خلف حدودها الشمالية، فيما تشعر إيران وحزب الله بالقوة بعدما ساهما في نجاة بشار الأسد ضد المعارضة السورية، وزادا من تأثيرهما في البلد، بالإضافة إلى أن الانسحاب يلغي التأكيدات التي قدمتها أمريكا لإسرائيل وحلفائها، ويجعلها في نظرهم حليفا لا يمكن الوثوق فيه". 

وتذكر الكاتبة أن إسرائيل ستواصل في هذه الحالة ضرب شحنات الأسلحة من فترة لأخرى، ما يمنع إيران من نقل السلاح جوا إلى لبنان، مشيرة إلى أن إسرائيل ستواصل في الوقت ذاته التحادث مع روسيا؛ لإقناع نظام دمشق بالضغط على حلفائه الإيرانيين لوقف نقل الأسلحة وبناء القواعد. 

وتختم تسوركوف مقالها بالقول إن "النزاع بين المصالح الإسرائيلية والإيرانية، وعدم استعداد روسيا أو رفضها أداء دور الوسيط بينهما، يعنيان أن سوريا ستظل ساحة للتنافس الدولي، وأن أي خطا في النزاع الذي تم احتواؤه الآن قد ينتشر إلى إسرائيل ولبنان".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقدير إسرائيلي يشكك بنجاح ورشة البحرين: لن يحل الصراع

تناول مركز أبحاث إسرائيلي في تقدير استراتيجي له، مدى جدوى الجوانب والحوافز الاقتصادية في تحقيق السلام وإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في ضوء الفجوات السياسية بين الجانبين. وأوضح "مركز بحوث الأمن القومي" التابع لجامعة "تل أبيب" العبرية، في تقديره الاستراتيجي الذي أعده، تومر فيدلون وساسون حداد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوضح مع دخولة البيت الأبيض عام 2016، بـ"الأقوال والأفعال أن الطريقة المثلى لتحقيق أهداف واشنطن، وحل المواجهات في الساحة الدولية، استخدام القوة الاقتصادية". وأضاف: "من زاوية نظر ترامب، القوة الاقتصادية متعددة الغايات تشكل علاجا لمعظم المشاكل، سواء كانت سياسية، اجتماعية أو اقتصادية، فبعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران وتهديدها برفع الجمارك على البضائع من المكسيك، تعتقد اليوم أنه حان الوقت للتقدم لحل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي بوسائل اقتصادية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *