الرئيسية / الاخبار / البرلمان الأوروبي يعقد جلسة حول أوضاع حقوق الإنسان باليمن

البرلمان الأوروبي يعقد جلسة حول أوضاع حقوق الإنسان باليمن

تعقد اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان التابعة للبرلمان الأوروبي جلسة استماع حول اليمن للاطلاع على أزمة حقوق الإنسان هناك.

وقال البرلمان، إن الجلسة ستعقد في مقر البرلمان في بروكسل من الساعة التاسعة حتى العاشرة من صباح يوم الـ24 من كانون الثاني/ يناير الجاري، وذلك عملا بالفقرة 23 من قرار البرلمان الأوروبي حول اليمن والذي اعتمدته في الـ4 من تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي، ويقضي بالتزام البرلمان بإدانه العنف المستمر في اليمن.

 

وتصاعدت الحرب بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربّه منصور هادي في آذار/مارس 2015  مع تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في الحرب. 

ومنذ ذلك الحين، قتل في الحرب أكثر من عشرة آلاف شخص. وأسفرت الحرب كذلك عن أسوأ أزمة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة التي تتحدث باستمرار عن خطر وقوع مجاعة في هذا البلد.

 

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أقر في أيلول/ سبتمبر2017، تكليف المفوض السامي بإنشاء فريق من الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين للقيام بتحقيقات في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان من قبل كافة الأطراف.

 


وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين إن تأسيس الفريق خطوة مهمة من أجل المساءلة والقضاء على الإفلات من العقاب فيما يتعلق بالانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها كل الأطراف في اليمن، وسط تدهور الأزمة الإنسانية في البلاد، ومن أجل ضمان حصول الضحايا على العدالة والتعويضات.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقدير إسرائيلي يشكك بنجاح ورشة البحرين: لن يحل الصراع

تناول مركز أبحاث إسرائيلي في تقدير استراتيجي له، مدى جدوى الجوانب والحوافز الاقتصادية في تحقيق السلام وإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في ضوء الفجوات السياسية بين الجانبين. وأوضح "مركز بحوث الأمن القومي" التابع لجامعة "تل أبيب" العبرية، في تقديره الاستراتيجي الذي أعده، تومر فيدلون وساسون حداد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوضح مع دخولة البيت الأبيض عام 2016، بـ"الأقوال والأفعال أن الطريقة المثلى لتحقيق أهداف واشنطن، وحل المواجهات في الساحة الدولية، استخدام القوة الاقتصادية". وأضاف: "من زاوية نظر ترامب، القوة الاقتصادية متعددة الغايات تشكل علاجا لمعظم المشاكل، سواء كانت سياسية، اجتماعية أو اقتصادية، فبعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران وتهديدها برفع الجمارك على البضائع من المكسيك، تعتقد اليوم أنه حان الوقت للتقدم لحل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي بوسائل اقتصادية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *