الرئيسية / الاخبار / هذه هي العلاقة بين النوم وخطر الإصابة بسرطان الثدي

هذه هي العلاقة بين النوم وخطر الإصابة بسرطان الثدي

قال باحثون بريطانيون إن النساء اللواتي يستيقظن مبكرا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي.


وأوضح فريق الباحثون من جامعة "بريستول" أن السبب وراء ذلك مجهول للآن ولا بد من الكشف عنه، كما أن النتائج مهمة ويمكن أن تؤثر على خطر الإصابة لكل امرأة.


وقال الخبراء أن الدراسة التي قدمت في مؤتمر NCRI  للسرطان في غلاسغو أكد على أهمية النوم في جميع المجالات الصحية.


وأضافوا إن الساعة البيولوجية في جسم الإنسان لها تأثير بالغ على كل شيء من وقت النوم إلى مزاجنا وحتى خطر الإصابة بنوبات قلبية.


لذلك الأشخاص الذين يستيقظون في وقت مبكر يذهبون للنوم في وقت مبكر للنوم مساء بينما يحدث العكس للأشخاص الذين يستيقظون في وقت متأخر في النهار.

 

اقرأ أيضا: إليك كل ما تحتاج معرفته حول السرطان.. لماذا يصيب الناس؟

وقد استخدم الباحثون طريقة جديدة في بحثهم لتحليل البيانات تسمى العشوائية المندلية، حيث نظروا في 341 مقتطفات من الحمض النووي التي تتحكم في ما إذا كنا نستيقظ مبكرا أو متأخرا.

 

واستخدم الباحثون لإجراء التجربة أكثر من 180 ألف امرأة في مشروع UK Biobank
وحوالي 230 ألف امرأة في دراسة لإتحاد سرطان الثدي.

 

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تم برمجتهم وراثيا على أنهم يستيقظون مبكرا كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

 

ولأن هذه الأجزاء الصغيرة من الحمض النووي موجودة منذ الولادة وغير مرتبطة بأسباب يمكن أن تؤدي إلى السرطان فإن الباحثين واثقين بشكل منطقي أن ساعة الجسم البيولوجية مرتبطة بمرض السرطان.

 

هذه الدراسة نظرت فقط إلى ثماني سنوات وهيمدة قصيرة من عمر المرأة ولكن بحسب الباحثين فإن امرأة من كل سبع نساء في المملكة المتحدة ستصاب بسرطان الثدي في حياتها ووفقا لبحوث السرطان في المملكة المتحدة فإن العمر والتاريخ العائلي هي بعض من عوامل الخطر الرئيسية لسرطان الثدي.


وقالت الدكتورة ريبيكا ريتشموند وهي واحدة من الباحثين في جامعة بريستول " لا يزال من السابق لأوانه تقديم نصيحة واضحة للنساء تخص هذا الشأن، ما زلنا بحاجة إلى معرفة السبب الذي يجعل الأشخاص الذين يستيقظون لوقت متأخر أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي".

عن editor

شاهد أيضاً

هل تتجه بريطانيا لاستفتاء ثان للخروج من الاتحاد الأوروبي؟

شارك مئات الآلاف من البريطانيين في مسيرات احتجاجية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ونظمت هذه المسيرات حملة "صوت الشعب" (People's Vote) بالتزامن مع توقيع أكثر من أربعة ملايين و420 ألف شخص على عريضة إلكترونية للمطالبة بإلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبحسب الصحف البريطانية كانت هذه واحدة من أكبر المسيرات في بريطانيا خلال القرن الحادي والعشرين، وجاءت بعد فشل البرلمان البريطاني في إقرار اتفاقية ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي. احتمال وارد وأثارت هذه المسيرات تساؤلات حول إمكانية طرح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي في استفتاء شعبي آخر...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *