الرئيسية / الاخبار / مقري: "سنوات عجاف" تنتظر الجزائر ابتداء من أواخر 2019

مقري: "سنوات عجاف" تنتظر الجزائر ابتداء من أواخر 2019

توقع رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري أن تتعرض الجزائر لـ"سنوات عجاف" غير معتادة ابتداء من أواخر 2019.

وقال مقري في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل "فيسبوك": "للأسف الطموحات السلطوية لا تزال هي سيدة الموقف في كل الاتجاهات في الجزائر"، مشيرا إلى أن "الصراع على السلطة والثروة هو الطاغي في الساحة السياسية".

وأوضح زعيم "حمس" أن القليل من يهتم "بالمخاطر الاقتصادية والاجتماعية التي ستجعل الجزائر في هشاشة كبيرة أمام المخاطر الإقليمية والدولية في مدى قصير".

وأكد مقري أن "آخر 2019 و2020 و2022 قد تكون سنوات عجافا بما لم نعتده في بلادنا، ستكون صعبة على الجزائر، وسيشعر المواطن البسيط بعبئها أكثر من غيره"، معبرا عن خشيته "حينما ينتبه عموم الجزائريين من الذي نبه ونصح ومن الذي خادع وغدر سيكون الأوان قد فات"، وفق تعبيره. 

وكانت حركة مجتمع السلم أكدت، في بيان سابق، أنها ستقاطع الانتخابات في حالة ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، وجددت تمسكها بمبادرة التوافق الوطني، من خلال إمكانية تأجيل الانتخابات الرئاسية المرتقبة ربيع العام المقبل.

وشدّدت الحركة على أن المضي في مبادرة تأجيل الانتخابات، لا يكون إلا أن يكون التأجيل محل قبول وتوافق في مؤسسات الدولة كلها بعد مناقشته بين مختلف الأطراف السياسية في السلطة والمعارضة، وأن يتحقق التوافق الوطني بخصوصه بين السلطة والمعارضة في إطار مجهود جاد للحوار تشرف عليه المؤسسات الرسمية بما يحقق عقدا سياسيا مجتمعيا يمنحه الشرعية المطلوبة ويجعل التعديل الجزئي للدستور تأطيرا قانونيا مناسبا وذا مصداقية، وذلك وفق ما وقع في كثير من دول العالم.

 


عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

رويترز تروج لـ"أداء ضعيف" لحزب أردوغان بانتخابات البلدية المقبلة

خصصت وكالة "رويترز"، تقريرا، يتناول انتخابات البلدية التركية، مروجة إلى أن الحزب الحاكم العدالة والتنمية سيظهر بـ"أداء ضعيف" في الانتخابات المقبلة، في حين نشر مركز "ستراتفور" الأمريكي تقريرا معاكس النتائج لما نشرته الوكالة.    وروّجت الوكالة إلى ما أسمته "تصاعد أزمة الاقتصاد" في البلاد، رغم الأرقام الكبيرة التي سبق أن أعلن عنها الرئيس التركي، متحدثا عن "إنجازات غير مسبوقة" في مجال الاقتصاد. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *