الرئيسية / الاخبار / رئيس برلمان فنزويلا يدعو للتعبئة وتشكيل حكومة إنتقالية

رئيس برلمان فنزويلا يدعو للتعبئة وتشكيل حكومة إنتقالية

دعا برلمان فنزويلا، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة في البلاد، إلى تعبئة من أجل تشكيل "حكومة انتقالية"، غداة تنصيب الرئيس نيكولاس مادورو لولاية ثانية وسط اعتراضات.

وذكر رئيس البرلمان خوان غايدو، أمام نحو ألف من أنصار المعارضة في كراكاس، بأن دستور فنزويلا يمنحه الشرعية لتولي السلطة في إطار حكومة انتقالية.

 

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، اتهم الولايات المتحدة بانها تسعى لاغتياله من أجل إقامة دكتاتورية في بلاده.

ويتهم مادورو واشنطن من حين لآخر بالسعي للإطاحة به وهو ما ينفيه المسؤولون الأمريكيون.

 


وفي وقت سابق في آب/ أغسطس الماضي، كشفت السلطات الفنزويلية عن مزيد من التفاصيل حول محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الرئيس نيكولاس مادورو.

وأعلن وزير الداخلية الفنزويلي عن اعتقال ستة "إرهابيين" متهمين بالسعي الى استهداف الرئيس الذي أكد أنه كان ضحية "اعتداء".

وقال الوزير نيستور ريفيرول: "لدينا حتى الآن ستة إرهابيين معتقلين والعديد من الآليات المصادرة، إضافة إلى عمليات تفتيش جرت في فنادق مختلفة في العاصمة حيث تم العثور على أدلة دامغة".


وكان البرلمان الفنزويلي أعلن في الخامس من كانون الثاني/يناير، أنه السلطة الشرعية الوحيدة، وقال إنه سيشكل "حكومة انتقالية" قبل تنظيم انتخابات جديدة.

وقال غايدو "هل يكفي التمسك بدستور في ظل ديكتاتورية؟ لا. يجب أن يحملنا الشعب الفنزويلي والجيش والأسرة الدولية إلى السلطة".

ودعا رئيس البرلمان إلى "تعبئة كبيرة في جميع أنحاء فنزويلا" في 23 كانون الثاني/يناير المقبل.

 

ويرتدي هذا التاريخ طابعا رمزيا كبيرا في ذكرى سقوط الديكتاتور ماركوس بيريز خيمينيز في 23 كانون الثاني/يناير 1958.

وطلب جزء من المعارضة من خوان غايدو أن يقسم اليمين كرئيس للبلاد بسبب "الفراغ في السلطة" حاليا، على حد قولها، بعد رفض النواب وجزء كبير من الأسرة الدولي لتولي الرئيس مادورو المنصب لولاية ثانية.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

هل تتجه بريطانيا لاستفتاء ثان للخروج من الاتحاد الأوروبي؟

شارك مئات الآلاف من البريطانيين في مسيرات احتجاجية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ونظمت هذه المسيرات حملة "صوت الشعب" (People's Vote) بالتزامن مع توقيع أكثر من أربعة ملايين و420 ألف شخص على عريضة إلكترونية للمطالبة بإلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبحسب الصحف البريطانية كانت هذه واحدة من أكبر المسيرات في بريطانيا خلال القرن الحادي والعشرين، وجاءت بعد فشل البرلمان البريطاني في إقرار اتفاقية ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي. احتمال وارد وأثارت هذه المسيرات تساؤلات حول إمكانية طرح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي في استفتاء شعبي آخر...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *