الرئيسية / الاخبار / برشلونة يبيع مهاجمه منير الحدادي إلى إشبيلية بمبلغ زهيد

برشلونة يبيع مهاجمه منير الحدادي إلى إشبيلية بمبلغ زهيد

باع فريق برشلونة الإسباني، مهاجمه منير الحدادي، ذي الأصول المغربية، إلى أشبيلية، بسعر زهيد جدا، مقارنة بالارتفاع غير المسبوق الذي تشهده أسعار اللاعبين في أوروبا.

 

وأعلن النادي الكتالوني، أن الحدادي (23 عاما) انتقل إلى إشبيلية رسميا بمبلغ مليون و 50 ألف يورو.

ولم يكشف نادي إشبيلية عن مدة التعاقد مع الحدادي الذي انتقل إلى صفوفه خلال الميركاتو الشتوي.

وأضاف برشلونة في بيانه: "يعرب النادي علانية عن امتنانه لمنير الحدادي، على التزامه وتفانيه، ويتمنى له النجاح في المستقبل".

وخاض الحدادي 56 مباراة، مع الفريق الأول لبرشلونة، وحقق لقبين في الدوري، ومثلهما في الكأس والسوبر المحلي، إلى جانب لقب واحد في دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم للأندية، وكأس السوبر الأوروبي.

وتمكن الحدادي خلال مشاركته مع برشلونة في تسجيل 12 هدفا.

 

وكان برشلونة أعار الحدادي إلى فالنسيا في العام قبل الماضي، وسجل سبعة أهداف من أصل 33 مباراة خاضها مع الفريق.

 

وفي الموسم الماضي، جدد برشلونة إعارة الحدادي، لكن هذه المرة إلى فريق آلافيش، الذي سجل المهاجم الشاب لصالحه 14 هدفا في 37 مباراة خاضها.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *