الرئيسية / الاخبار / الثوب الفلسطيني حين يقاتل

الثوب الفلسطيني حين يقاتل

ليس مجرد قطعة قماش؛ بل هو أكثر من مدفعٍ ورشّاش..ليس خطوطاً مستقيمة ومتعرجةً وزخارف ؛ بل هو خارطة طريقٍ في زمن المصير الغامض والقضايا المؤجّلة ..!
رشيدة طليب الفلسطينيّة التي اقتحمت عالم السياسة الكبير في أكبر دولةٍ صانعةٍ للسياسة وصارت في غمضة عينٍ من أهل السياسةِ وعضواً بارزاً وملفتاً في الكونغرس الأمريكي؛ بثوبها الفلسطيني تؤدّي القسم..وبثوبها الفلسطيني تحضر الجلسات..بل بثوبها الفلسطيني تقاتل.
هذا الثوبُ حين يقتحم الأسواق الآن ؛ فلأنّه يعرف كيف يتسلل وكيف يخطف الأنظار ويدخل القلوب..! هذا الثوبُ يعيدُ الأمل لكلّ الذين تحبطهم صفقة القرن ومؤامرات أبناء القضية و آباء الشياطين؛ لأنه يوصلُ رسالةً واضحةً في لحظة الغبار: مهما طالت مأساةُ فلسطين ومهما توالت الأجيال وتهجّرت وذاقت من المرارات فلن تستسلم ولو سكن أبناؤها في كلّ خرمٍ من أرجاء المعمورة ومهما حملوا من جنسيات صغرى وكبرى..سيبقون يقاتلون ولو بثوب يحملُ معه لون فلسطين الطبيعي ورائحتها الزكيّة وطعمها الذي تتوارثه الأجيال .
فلسطين ستبقى تقاتل ولو بثوب يتمرّد الآن على جسد رشيدة طليب.

 

عن صحيفة الدستور الأردنية

عن editor

شاهد أيضاً

بعد التطبيع القطري.. "علماء المسلمين" يستنكر جميع أشكاله

حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأحد، من "الآثار الخطيرة"، للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا رفضه ذلك "تحت أي غطاء كان، ومن أي دولة كانت".   جاء ذلك في بيان للاتحاد، قال فيه إنه "يتابع بألم وقلق شديدين ما يجري حول قضيتنا الأولى القدس وفلسطين المحتلة، والاعتراف بالجولان أرضا للمحتلين، ومن الجلوس مع رئيس الكيان المحتل في وارسو، واستقباله في بعض الدول العربية والخليجية، ثم ما يجري من تطبيع تحت غطاء الرياضة ".    ومساء الخميس الماضي، قال ترامب، عبر تويتر، إنه "حان الوقت بعد 52 عاما، أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *