الرئيسية / الاخبار / مفاجأة مؤرخ إسرائيلي.. لا مستقبل لإسرائيل واليهود سيهربون

مفاجأة مؤرخ إسرائيلي.. لا مستقبل لإسرائيل واليهود سيهربون

أطلق مؤرخ اسرائيلي تصريحات مفاجئة، أكد خلالها أنه لا يوجد أي مستقبل لدولة اسرائيل، وأن اليهود سيهربون من فلسطين.

 

المؤرخ بيني موريس، الذي يزعم أنه تحدث بإنصاف عن الجرائم الاسرائيلية بحق الفلسطينيين منذ ما قبل نكبة عام 1948، قال لصحيفة "هآرتس"، إن "الفلسطينيين متمسكون برغبتهم في السيطرة على أرض إسرائيل كلها واجتثاث الصهيونية"، بحسب ما ترجم موقع "عرب 48".

 

موريس الذي تحول من أقصى اليسار الاسرائيلي، والقبول بالسجن لرفض الخدمة في جيش الاحتلال، إلى أقصى اليمين المتطرف، والندم على عدم تهجير جميع الفلسطينيين خارج أراضيهم، أكد أنه "لن تكون هناك تسوية إقليمية، لن يكون سلام على أساس تقسيم البلاد".

 

وأضاف: "الوضع فيما يتعلق باستمرار وجود إسرائيل كدولة يهودية لا أعرف ما سيؤول إليه، فاليوم يوجد بين البحر والنهر عرب أكثر من يهود. والبلاد كلها تتحول، بشكل لا يمكن منعه، إلى دولة واحدة توجد فيها أغلبية عربية. وما زالت إسرائيل تسمي نفسها دولة يهودية، لكن وضعا نسيطر فيه على شعب محتل وليس لديه حقوق لا يمكن أن يستمر في القرن الـ21، في العالم المعاصر. وعندما يصبح لديهم حقوق، فالدولة لن تبقى يهودية".

وتابع: "هذا المكان سيرسب كدولة شرق أوسطية مع أغلبية عربية. والعنف بين المجموعات السكانية المختلفة، داخل الدولة، سيتصاعد. والعرب سيطالبون بعودة اللاجئين. واليهود سيبقون أقلية صغيرة داخل بحر عربي كبير من الفلسطينيين. وأقلية ملاحقة أو مذبوحة، مثلما حدث عندما عاشوا في الدول العربية. ومن سيكون قادرا بين اليهود، سيهرب إلى أميركا أو الغرب. والفلسطينيون ينظر إلى كل ذلك بنظرة واسعة ولسنوات طويلة. إنهم يرون أنه يوجد هنا الآن 5 أو 6 أو 7 ملايين يهودي محاطين بمئات ملايين العرب. وليس لديهم سببا كي يتنازلوا، لأن هذا لن يطول. إنهم ملزمون بالانتصار. بعد 30 إلى 40 عاما سيتغلبون علينا، مهما حدث".

وبحسب موريس، فإن "من يقول إن يهود باراك وبيل كلينتون قدما اقتراحا للفلسطينيين لا يمكنهم أن يقبلوه، فإنه يكذب، علما أن وزراء إسرائيليين رافقوا باراك في محادثات كامب ديفيد، في العام 2000، مثل الوزير حينها يوسي سريد، هم الذين يقولون ذلك. و الفلسطينيون "يريدون مئة بالمئة من الأراضي المحتلة، وكانوا يتلاعبون وحسب عندما قالوا إنهم مستعدون لتسوية".

 

وأضاف أن "الحركة الصهيونية القومية وافقت على التسوية، في الأعوام 1937 و1947 و1977 و2008، على أساس دولتين للشعبين".

وهاجم موريس، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قائلا إنه لا يعمل من أجل تسوية مع الفلسطينيين، مضيفا أن التسوية لن تنجح، لكن يجب على نتنياهو أن يمارس اللعبة الدبلوماسية أمام العالم.

وكان موريس أثار جدلا واسعا من خلال تدوينه لتاريخ النكبة الفلسطينية، بنفيه حدوث مجزرة في قرية دير ياسين، قائلا إن قتل 100 شخص بعضهم من الأسرى، لا يعد مجزرة.


عن admin

شاهد أيضاً

مهمة مولر ستنتهي "في الأيام المقبلة"

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *