الرئيسية / الاخبار / مرور شهر على عملية درع الشمال: الإنجازات والإخفاقات

مرور شهر على عملية درع الشمال: الإنجازات والإخفاقات

قالت ورقة بحثية إسرائيلية إن "مرور أكثر من شهر على تنفيذ عملية "درع الشمال" الخاصة بالكشف عن أنفاق حزب الله في الجنوب اللبناني، يمنح إسرائيل فرصة أن تسجل إنجازا استخبارياً وتكنولوجياً للتعامل مع هذا التهديد الذي يصل داخل حدودها، مع أن النجاح في تدميرها تم دون الوصول لمرحلة من التصعيد العسكري ، مقابل تقوية الردع الإسرائيلي أمام الحزب على المدى البعيد".


وأضافت أورنا مزراحي الباحثة الإسرائيلية بمعهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، وترجمته "" أن "التأثيرات السياسية لعملية درع الشمال ظهرت في استطاعة إسرائيل أن توفر لنفسها مشروعية سياسية بتنفيذ هذه الحملة للدفاع عن نفسها، لكنها لم تستطع ترجمة هذه المشروعية لتحقيق أهدافها الإستراتيجية داخل الساحة اللبنانية، وعلى رأسها الاعتراف الدولي بحزب الله كمنظمة إرهابية يواصل سيطرته على لبنان".


وأشارت مزراحي التي انخرطت في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية خلال ربع قرن من الزمن، أن "نتائج العملية الإسرائيلية في شقيها العسكري والهندسي، ومن خلال إجراء ميزان الربح والخسارة بعد مرور شهر يمكن تسجيل إنجازات إسرائيلية، خاصة في المسار العسكري، وحتى اليوم تم كشف خمسة أنفاق، خشية استخدامها لتنفيذ عمليات تسلل برية باتجاه المستوطنات الشمالية، بجانب إطلاق صواريخ باتجاه الجبهة الإسرائيلية".

 

وأكدت أنه "في ظل عدم تنازل حزب الله عن مخططاته الهجومية عبر هذه الأنفاق، فقد نجحت إسرائيل في التشويش على هذه الخطط السرية التي أنفق فيها أموالا كثيرة تحضيرا للمعركة القادمة ضد إسرائيل، لأنه في حال نجحت هذه الخطط على أرض الواقع فقد كان سيترك آثارا جزئية على المعركة القادمة، رغم أن الجيش يبدو مطالبا على الاستثمار في توفير المزيد من القدرات والإمكانيات أمام هذا التحدي".

 

وأوضحت أن "مرور أكثر من ثلاثين يوما على عملية درع الشمال، فقد حققت إسرائيل إنجازا في معركة الوعي، لأن حزب الله يسعى لتحصيل صورة انتصار في الساعات الأولى للحرب القادمة، بجانب إنجاز استخباري، وأثبت الجيش قدرة فائقة على تفوقه الأمني من خلال كشف الأنفاق، وتعقبها السري بعد حفرها خلال عدة سنوات، لأن الحزب خطط لمفاجأة إسرائيل، وبذلك فقد فوجئ من هذه العملية العسكرية".

 

وأشارت مزراحي، عضوة مجلس الأمن القومي، وعملت في مجال التخطيط الاستراتيجي والمجلس الوزاري المصغر، أن "العملية العسكرية الإسرائيلية منحت إسرائيل غطاء إعلاميا ومعرفياً، رغم أن الحزب يسعى لاستهداف مواقع إستراتيجية ضد الجبهة الداخلية، ولا يرى أن تدمير الأنفاق كفيل بالتأثير السلبي على بناء القوة العسكرية التي يقوم به الحزب، لأنه يواصل بذل جهوده بمساعدة إيران من خلال منحه أسلحة إستراتيجية، والعمل على زيادة قوة ودقة إصابة منظوماته الصاروخية".
وختم بالقول أنه "يجب على إسرائيل أن توضح مواقف أكثر قوة تجاه الجيش اللبناني، والعمل على

 

تحميل الدولة اللبنانية المسئولية عما يقوم به الحزب، لأن إسرائيل معنية بإيجاد موازين قوى ضد الحزب من خلال زيادة التأثير السلبي عليه، تمهيدا لتفكيك سلاحه، مع العلم أن معالجة أنفاق الحزب قد يزيد من تأثير وتجنيد الجهات الدولية".

عن editor

شاهد أيضاً

كراتين الزيت والسكر تفضح استفتاء التعديلات الدستورية بمصر (صور)

أكد سياسيون ومختصون، أن الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها لكراتين الزيت والسكر التي تم صرفها للناخبين أمام لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لمشاركتهم بالاستفتاء والتصويت لصالحه، تمثل رشاوى انتخابية فجة، شاركت فيها كل أجهزة الدولة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *