الرئيسية / الاخبار / FP: هذه قائمة الأمنيات العشر للسياسة الخارجية في 2019

FP: هذه قائمة الأمنيات العشر للسياسة الخارجية في 2019

 

ويذهب الكاتب إلى أن "الحروب عادة ما تؤدي إلى معاناة الكثير من الأبرياء، لكن هناك حروب يعاني فيها الناس دون مبرر، وهناك ضوء من الأمل لأن يعاد السلام إلى اليمن لكنه يحتاج إلى وقت".

ثانيا: حل أزمة البريكسيت

ويرى والت أن "قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي كان خطأ فادحا وعلى قاعدة واسعة، وتم بيع الرأي العام الساذج سياسة طامحة وغير واضحة، وكان تصرف القادة البريطانيين منذ عام 2016 يقوم على (هدف واحد)، وهو ما عبر عنه كاتب في صحيفة (التايمز)، ساخرا بأنه مثل بناء غواصة نووية من الجبن، ويقترب موعد الخروج سريعا في 29 آذار/ مارس 2019، ولا أحد يعلم ماذا سيحدث، ونأمل أن يتم حل الأزمة بطريقة أو بأخرى".

ثالثا: تفعيل المؤسسات الديمقراطية

 

ويعلق الكاتب قائلا إن "من مفارقات العصر الحالي هو الهوس بـ(القيادة) في وقت يعد فيه القادة مثل العملة النادرة، فإنا وغيري من الأساتذة نعلم الطلاب عن القيادة ليكتشفوا أنهم يثيرون السخرية من رئيس الكونغرس بول ريان إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ووزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون ورئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، ورئيس فرنسا السابق فرانسوا هولاند، والحالي إيمانويل ماكرون، إلى القادة الديكتاتوريين، مثل أردوغان في تركيا، الذي انتقل من (صفر مشكلات) مع الجيران، إلى مشكلات مع معظمهم، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، والروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جينبنغ، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذين كانوا ماهرين في تقوية السلطة، إلا أنهم عانوا من نكسات، والفلبيني ردوريغو دوترتي". 

ويبين والت أن هذا كله يعني ضرورة التركيز على الأفراد والشخصيات، لكن ما هو أهم من هذا هو التركيز على بناء المؤسسات الديمقراطية بدءا من الولايات المتحدة، ويأمل الكاتب أن يكون عام 2019 هو عام حكم القانون وحماية الصحافيين ومن يقولون الحقيقة واحترام الديمقراطية.


رابعا: تقدم على صعيد مكافحة التغيرات المناخية 

ويقول الكاتب إن ما آثار قلقه في عام 2018 هو زيادة المظاهر عن التغيرات المناخية، التي أسهم في صناعتها الإنسان، رغم إنكار الرئيس ترامب، ويأمل هنا أن تتعزز الخطوات التي اتخذت في مؤتمر المناخ في بولندا، وتخرج أمريكا من موقف المتفرج لدور الفاعل.

خامسا: تحقيق مولر

ويقول والت إنه لا يتفق مع الذين طالبوا المحقق الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 بإنهاء تحقيقه؛ لأن الدقة أهم من السرعة، ويأمل في أن ينهي المحقق تحقيقه مهما كانت النتيجة، وكذلك عدة تحقيقات في نشاطات منظمة ترامب؛ "لأن المواطن الأمريكي يستحق معرفة أين يقف، وانتظار ماذا سيحدث ليس في صالح الديمقراطية الأمريكية".

سادسا: عام هادئ في البيت الأبيض

ويجد الكاتب أن "هذا الحلم قد يكون مجرد خيال في ضوء النقطة السابقة، إلا أن مستوى الاضطراب في البيت الأبيض ليس صحيا للبلاد، وأخبر ترامب الناخبين السذج أنه سيعتمد على أفضل الناس، لكنه تخلص من المسؤولين بشكل أسرع مما تخلصت فيه المغنية ليدي غاغا من ملابسها".

سابعا: سلام في سوريا
 
ويلفت والت إلى أته "مثل اليمن، فالحرب في سوريا مذبحة دون منتصر حقيقي، ونجا الأسد لكن البلد دمر، ودعمت روسيا وإيران النظام إلا أنهما ارتبطتا وللأبد مع نظام قتل أبناء شعبه، ولا تركيا أو السعودية ودول الخليج الأخرى، أو الاتحاد الأوروبي غطت نفسها بعلم المجد". 

ويأمل الكاتب بنهاية سعيدة للحرب، "لكن ما يمكن الحديث عنه هو توطيد ما حققه النظام، وضمان لوضع الأكراد، وأنا لست سعيدا بهذه النتيجة، لكن أي مسار آخر سيؤدي إلى إطالة أمد الحرب، وبالتالي فتح الفرص لعودة تنظيم الدولة أو واحد من إخوانه الأيديولوجيين".

ثامنا: عودة الدبلوماسية الأمريكية

ويرى والت أن نجاحات أمريكا كانت دائما دبلوماسية أكثر من العسكرية، مثل خطة مارشال لأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، ومعاهدة كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل وتوحيد ألمانيا، "إلا أن الدبلوماسية لم تعد تحظى باهتمام كبير حتى قبل ترامب، وكان وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون صاحب نية جيدة، لكنه لم يكن مناسبا للمهمة، وجاء بديله مايك بومبيو لتأكيد الكذب والغطرسة، وزاد على سجل ترامب الكارثي في هذه النقطة، ويتعامل الرئيس مع الدبلوماسية على أنها قمم على طريقة تلفزيون الواقع، وليست طريقا للتفاوض الحقيقي، أما مستشاره للأمن القومي جون بولتون فيرى فيها نوعا من الترضية". 

ويأمل الكاتب بأن يكتشف بومبيو أهمية تقوية السلك الدبلوماسي، "إلا أن الإشارات ليست قوية كما في تعيين المتحدثة باسم الخارجية هيذر نوريت، سفيرة في الأمم المتحدة".

تاسعا: استراتيجية متماسكة

ويقول والت إن "ترامب ليس مخطئا في الطلب من دول أوروبا المشاركة في الدفاع، ولا النظر للمشاركة العسكرية في سوريا أو أفغانستان، ولا مواجهة الصين، والمشكلة أنه لا يوجد أحد في إدارة ترامب قادر على تشكيل استراتيجية منطقية لمواجهة هذه القضايا، فهل مواجهة الصين تعني الخروج من اتفاقية التجارة الحرة بين دول المحيط الهادي، أو افتعال معارك مع المكسيك وكندا وأوروبا؟". 

ويأمل الكاتب أن تقوم الإدارة أو واحد فيها بشرح الهدف من المبادرات الدبلوماسية وما يراد منها في عام 2019.

عاشرا: تقارب مع روسيا 

ويفيد والت بأن "هذا يعني رفع العقوبات عن روسيا، بحيث تبعد شرها عن دول البلطيق وأوكرانيا، لكن ترامب هو الشخص الوحيد القادر على متابعة التقارب بسبب مصالحه مع روسيا وتصرفه أثناء القمة مع بوتين.

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هزيمة ماي المدوية تحظى بعناوين مثيرة في الصحف البريطانية

خصصت الصحف البريطانية معظم صفحاتها الأولى اليوم الأربعاء 16 كانون الثاني/يناير 2019 لنتيجة التصويت المهم على صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي. ووصفت الصحافة البريطانية الهزيمة التي تعرضت لها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بالإبادة البريطانية "بريكسنت". وأعطت الهزيمة محرري الصحف فرصة لتصميمات مختلفة لصحفهم لم تكن جيدة لماي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *