الرئيسية / الاخبار / سفير واشنطن لدى لندن: بريطانيا بحاجة لقيادة

سفير واشنطن لدى لندن: بريطانيا بحاجة لقيادة

قال السفير الأميركي في لندن وودي جونسون الاثنين إن بريطانيا "بحاجة إلى قيادة" توجهها للخروج بشكل غير ضار من الاتحاد الأوروبي.

وقلل جونسون كذلك من احتمال أن تتوصل لندن وواشنطن بسرعة إلى اتفاق تجارة جديد عند بدء سريان بريكست في 29 آذار/مارس.

وصرح جونسون لإذاعة "بي بي سي" "لقد زرت جميع أنحاء ويلز وايرلندا واسكتلندا وكذلك انكلترا، وأشعر أن البلاد بحاجة إلى قيادة".

وأضاف أن جزءا من المسؤولية تقع على البرلمان الذي أبدى معارضة لاتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل.

واضطرت ماي الى تأجيل التصويت على المشروع والذي كان مقررا في كانون الأول/ديسمبر بعد اعترافها بأنها تواجه هزيمة قاسية.

واضاف جونسون "تستطيع أن ترى الاحباط مما يفعله أعضاء البرلمان لجهة تحقيق ما أراده الناس عندما صوتوا في الاستفتاء".

وتكثف الحكومة البريطانية استعداداتها لتجنب حدوث فوضى في حال خروج البلاد من الاتحاد بدون اتفاق.

وتؤكد ماي كذلك أن فرقها مشغولة بالتفاوض على اتفاقات تجارة جديدة مع كبار الشركاء التجاريين مثل الولايات المتحدة.

إلا أن جونسون، الذي عمل مبعوثا للرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى بريطانيا لمدة عام، قال إن الترتيبات التي يشتمل عليها مشروع اتفاق بريكست تستبعد إمكان إبرام اتفاق منفصل مع واشنطن.

وأضاف "لا نزال في مراحل تحديد الطريق الذي ستسلكه البلاد تحديدا".

وردا على سؤال عن إمكان ابرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة وبريطانيا بموجب شروط مشروع اتفاق بريكست، قال جونسون "لا يبدو أن ذلك ممكن".

 

من جهة أخرى قال جونسون إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمكن أن يزور بريطانيا في أيار/ مايو 2019 بعد انسحابها من الاتحاد الأوروبي.

وقال لراديو هيئة الإذاعة البريطانية ردا على سؤال عما إذا كان يمكن تغيير موعد زيارة دولة دعته إليها رئيسة الوزراء البريطانية العام الماضي لتتزامن مع ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية ”دعني أُسر لك.. أعتقد أن هذا سيكون وقتا مناسبا".

وزار ترامب بريطانيا في تموز/يوليو ورغم أنها لم تكن زيارة دولة رسمية فقد التقى بالملكة إليزابيث.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تركيا تعد بتحركات ضاغطة لإجهاض قرار ترامب الخاص بالجولان

عبّر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الاثنين، عن رفض بلاده لقرارات الولايات المتحدة بتجاهل القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة، والتي كان آخرها توقيع الرئيس دونالد ترامب، على مرسوم اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *