الرئيسية / الاخبار / 10 أندية ومنتخبات لم تقدم ما يُنتظر منها خلال سنة 2018

10 أندية ومنتخبات لم تقدم ما يُنتظر منها خلال سنة 2018

نشر موقع "سبورتس كيدا" تقريرا استعرض من خلاله قائمة أكثر الأندية والمنتخبات التي قدمت أداء مخيبا للآمال خلال سنة 2018.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته ""، إننا شهدنا خلال السنة الحالية عروضا استثنائية من العديد من الأندية، فضلا عن سطوع نجم العديد من اللاعبين الشبان، الذين أصبحوا نجوما عالميين في عالم الساحرة المستديرة.

 

فقد قدمت لنا هذه السنة بعض المفاجآت المثيرة، على غرار إقصاء روما لبرشلونة من دوري أبطال أوروبا. في المقابل، لم يرق أداء العديد من الفرق والمنتخبات إلى المستوى المتوقع منهم. ونرصد في هذا التقرير أكثر الفرق التي خيبت الآمال في سنة 2018.

وذكر الموقع، أولا، نادي باريس سان جيرمان، الذي يعتبر أحد أغلى الأندية في أوروبا. وقد تمكن النادي الباريسي في السنوات الأخيرة من السيطرة على كرة القدم الفرنسية.

 

ولكن تبقى الطموحات الأكبر بالنسبة لرفاق نيمار تحقيق ألقاب أوروبية. وعلى الرغم من إنفاق مليارات الدولارات لتعزيز صفوف النادي ورفع مستواه ليصبح منافساً على اللقب الأوروبي، إلا أن النادي الفرنسي لا يزال يواجه صعوبات عديدة عند مواجهة أندية كبرى على غرار برشلونة، وريال مدريد، وبايرن ميونيخ.

وأورد الموقع، ثانيا، المنتخب الإسباني الذي واجه وقتا عصيبا في البطولة العالمية الأخيرة. فقبل نهائيات كأس العالم، لم يذق المنتخب الإسباني طعم الهزيمة في 21 مباراة متتالية، بفضل المزيج الذي صنعه المدرب السابق، لوبيتيجي، بين اللاعبين الشبان وذوي الخبرة. وقد كان زملاء دي خيا آنذاك يعتبرون من أبرز المرشحين للفوز باللقب العالمي.

ولكن غادر المدرب معسكر تدريبات المنتخب الإسباني في روسيا قبل يومين فقط من بداية المسابقة العالمية، ليصبح مدربا جديدا لريال مدريد، ليحل مكانه كابتن الفريق السابق فيرناندو هييرو.

 

وكانت النتيجة تجاوز بطل العالم لسنة 2010 بصعوبة دور المجموعات، قبل سقوطه في دور الستة عشر أمام البلد المضيف، روسيا، في ضربات الترجيح.

وأشار الموقع، ثالثا، إلى نادي موناكو الفرنسي، الذي قدم موسما استثنائيا سنة 2017 وتمكن من الظفر بلقب الدوري الفرنسي، فضلا عن الوصول إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا.

 

وشهد ذلك الموسم تألق العديد من اللاعبين على غرار برناردو سيلفا، وكيليان مبابي، وبنجامين مندي وغيرهم. وانتقل معظم هؤلاء اللاعبين إلى أندية أكبر وتركوا موناكو يشكو من أزمة كبيرة.

وفي الواقع، لم تؤد إقالة المدرب البرازيلي، ليوناردو جارديم، وتعويضه بالمهاجم الفرنسي السابق، تييري هنري، إلى تحسين وضعية النادي، الذي أصبح يكافح من أجل تفادي النزول إلى دوري الدرجة الثانية الفرنسي، إذ يقبع النادي في الوقت الحالي في المركز قبل الأخير في ترتيب الدوري الفرنسي.

وتحدث الموقع، رابعا، عن نادي ميلان، الذي لم تساهم استثماراته الكبيرة في انتداب لاعبين من شأنهم أن يساعدوا على السير في طريق استعادة مجده السابق، مما يطرح العديد من الأسئلة حول طريقة إنفاق النادي لأمواله، حيث ضحى بمبالغ كبيرة من أجل الظفر بلاعبين متواضعين.

 

كما لم يساعد التعاقد مع المدرب جينارو جاتوزو، الذي كان من بين لاعبي النادي في فترة مجده المحلي والأوروبي، في إنقاذ الفريق وعودته إلى مستواه المعهود.

وذكر الموقع، خامسا، نادي أرسنال الذي شهد تحولا جذريا، بعد مغادرة أرسين فينجر، الذي كان مدربا للنادي لأكثر من عقدين من الزمن.

 

وتم تعيين أوناي إيمري بديلا له. وعلى الرغم من المؤشرات الإيجابية الأولية، إلا أن أداء النادي بدأ يشهد تذبذبا في الفترة الأخيرة.

 

وقد حقق أرسنال فوزا واحدا فقط في آخر أربع مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، وأنهى هذه السنة بهزيمة قاسية أمام ليفربول بنتيجة 5-1.

وأفاد الموقع، سادسا، بأن نادي فولهام استثمر 100 مليون جنيه إسترليني، إثر عودته إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في هذا الموسم.

 

وتمكن النادي من الظفر بخدمات العديد من اللاعبين المميزين، على غرار جون ميشيل سيري، وماكس ماير، وأندريه شورله، إلا أنه لم ينجح في تحقيق الأهداف التي كان يطمح إليها، ولم يحقق سوى انتصارين في 19 مباراة في الدوري.

وأورد الموقع، سابعا، منتخب البرازيل، الذي فاز بخمس بطولات لكأس العالم، إلا  أنه فشل في الظفر بهذا اللقب في السنوات الأخيرة، حتى عند استضافته لكأس العالم سنة 2014، على الرغم من أن كثيرين اعتقدوا أنها أفضل فرصة لعودة البرازيل إلى الواجهة العالمية.

 

وغادرت البرازيل المسابقة العالمية سنة 2014 من بوابة دور النصف النهائي، بعد هزيمة تاريخية تلقتها من ألمانيا بنتيجة 7-1.

وذكر الموقع، ثامنا، نادي الشياطين الحمر الذي نزل إلى أدنى مستوياته في هذه السنة. ويواجه النادي العديد من الصعوبات، منذ رحيل فيرغسون، من أجل إعادة تأسيس نفسه للمنافسة في المستويات العليا من كرة القدم الإنجليزية والأوروبية.

 

ودخل النادي في دوامة من الفوضى سنة 2018، تحت قيادة مورينيو، إذ لم يستطع تقديم مستوى إيجابي في الأشهر الأخيرة.

 

كما شهد النادي صراعات عديدة بين المدرب البرتغالي واللاعبين وإدارة النادي. ولكن، تحسن أداء النادي جذريا  في الأسابيع الأخيرة، منذ قدوم المدرب جونار سولشاير.

وأضاف الموقع، تاسعا، منتخب الأرجنتين الذي كانت بدايته في البطولة العالمية سيئة جدا. واستهل المنتخب مشواره بتعادل مخيب للآمال ضد أيسلندا، وهزيمة نكراء ضد كرواتيا بثلاثية نظيفة، قبل أن يتمكن من الترشح بشق الأنفس بعد الفوز على نيجيريا.

 

ولكن أقصي المنتخب الأرجنتيني من دور الستة عشر ضد المنتخب الفرنسي، الذي يضم العديد من الشبان، على الرغم من تواجد العديد من اللاعبين من ذوي الخبرة في صفوف منتخب التانغو.

وأشار الموقع، عاشرا، إلى منتخب ألمانيا الذي فاز بكأس العالم سنة 2014. ودخل المنتخب الألماني المسابقة العالمية من أجل الدفاع عن لقبه، إلا أنه فشل في تجاوز مرحلة دور المجموعات، على الرغم من تواجده في مجموعة سهلة نسبيا، للمرة الأولى منذ كأس العالم سنة 1938.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"الحرس الثوري" الإيراني لنتنياهو: باقون في سوريا

قال قائد قوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، إن طهران سوف تبقي في سوريا.   وبحسب ما نقلت وكالة "مهر" عن جعفري، فإن الأخير رد على مطالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالقول إن المستشارين والمعدات الإيرانية، ستبقى في سوريا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *