الرئيسية / الاخبار / البشير: نشعر بمعاناة الشعب ونوشك على تجاوز الأزمة

البشير: نشعر بمعاناة الشعب ونوشك على تجاوز الأزمة

دعا الرئيس السوداني عمر البشير، القوى السياسية السودانية، للانضمام إلى وثيقة الحوار الوطني، من أجل إرساء دعائم الأمن والسلام في البلاد، دون إقصاء لأحد أو تمييز بين أي من مكونات الشعب السوداني.

 

وقال البشير في كلمة له بالذكرى الـ 63 لاستقلال السودان: "نشعر بوقع المعاناة الحالية على المواطنين، لكننا نوشك على تجاوز الأزمة".

 

وطالب كافة القوى السياسية بالتعاهد على نبذ العنف والصراعات، لتدعيم النسيج الاجتماعي للبلاد، وترسيخ العدالة دون تمييز.

 

وتأتي كلمة البشير في ظل احتجاجات واسعة تشهدها الولايات السودانية، للمطالبة برحيل النظام والتي تصدت لها قوات الأمن بالقوة، وأوقعت حتى الآن 19 قتيلا، وفق بيانات رسمية للحكومة.

وأضاف: "أدعو كافة أبناء الشعب السوداني وقواه السياسية في الداخل والخارج، إلى كلمة سواء لنتعاون على البر والتقوى" وتابع "البلاد تمر بظروف اقتصادية ضاغطة، أضرت بشريحة واسعة من الشعب، بفعل الضغوطات الخارجية، والتدخلات التي لا تخفى على أحد".

 



ووجه البشير الدعوة للأحزاب السودانية كافة، والفعاليات للمشاركة في وضع دستور دائم للبلاد، دون إقصاء لأي جهة والاستعداد للانتخابات المقبلة، عام 2020 لترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة.

وأشار إلى أنه "على ثقة بأن بلاده توشك على تجاوز المرحلة الصعبة التي تمر بها، والعودة إلى مسار التنمية والنهوض من جديد".

وعلى الرغم من قوله إن السودان "قطعت شوطا كبيرا في مسار بناء الدولة" إلا أنه شدد على أن الوضع الحالي "لا يزال دون مستوى الطموح".

وبشأن الخطط الاقتصادية قال البشير: إن موازنة العام المقبل 2019، تهدف لتخفيف الأعباء عن المواطنين، وشدد على أن كل مؤسسات الدولة وضعت خارطة طريق للخروج من الأزمة الحالية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا شيء يرحل تماماً؛ دائماً هناك أثر

وجد الباحثون أن إنتاج البشر من مادة البلاستيك قد وصل قرابة 8.3 مليار طن متريّ، وتُقدّر كمِّية النفايات البلاستيكية حتى عام 2015 بقرابة 6.3 مليار طن متريّ.وقد أُعيدَ تدوير 9% فقط من الكمية الكلِّية لهذه النفايات، وحُرق 12% منها، بينما تكدّسَ 79% من كمِّية النفايات البلاستيكية في مواقع طمر النفايات أو في البيئة الطبيعية.وإذا استمرَّ الحال على ما هو عليه فإن ما يقارب 12 مليار طن متريٍّ من النفايات البلاستيكية سينتهي به المطافُ في مطامر النفايات أو في البيئة الطبيعية بحلول عام 2050.ويرى الباحثون أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلُّل الحيويِّ من قبل الكائنات الحية الدقيقة، ما يعني أن النفايات البلاستيكية التي خلَّفها البشر يمكن أن تبقى موجودة على الأرض لمئات إلى آلاف السنين.ويمكنكم تخيُّل حجم الكارثة عندما تعلمون أن الإنتاج السنوي من النفايات البلاستيكية حالياً يقارب 300 مليون طن متريّ، وهو ما يعادل تقريباً وزن البشر مجتمعين.لذا لا بدَّ من التفكير في حلول تساعد على معالجة هذه النفايات والتخلُّص منها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *