الرئيسية / الاخبار / "يديعوت": هكذا مرت 2018 على "إسرائيل".. "سنة ضائعة"

"يديعوت": هكذا مرت 2018 على "إسرائيل".. "سنة ضائعة"

أكدت صحيفة إسرائيلية، أن عام 2018 مر دون أن تسجل الحكومة الإسرائيلية أي إنجاز ملموس في العديد من المجالات؛ سواء على الصعيد الداخلي أو على صعيد العلاقة مع الفلسطينيين.

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، في مقالها الافتتاحي اليوم ، بعنوان "سنة ضائعة"، والذي كتبه، الكاتب الإسرائيلي سيفر بلوتسكر، أن "عام 2018؛ وهي السنة السبعين في تاريخ إسرائيل ستنتهي هذه الليلة ولن تسجل في كتب تاريخ إسرائيل، سيقفز عنها بصفتها سنة غير هامة وسنة ضائعة".

وأضافت: "إسرائيل لم تتقدم في أي مجال، ولم تقترب ميلمترا من تحقيق أهدافها، فقد راوحت في مكانها، فهي سنة وكأنها لم تكن بالنسبة لنا".

ونوهت الصحيفة، إلى أنه "لم تحظ أي مشكلة من المشاكل التي تزعج الإسرائيليين بعلاج جذري، ناهيك عن أنها لم تحل، ولم يتحرك أي شيء في مجال العلاقات مع الفلسطينيين،ولا أي شيء في مجال الأزمات في الطرق".

وتابعت: "مثلما لم تتحقق التسوية على الحدود مع غزة، فقد تبدد الأمل في الانتقال السريع للسفارات الأجنبية من تل أبيب إلى القدس، وتبدد الأمل في قطار سريع من القدس إلى تل أبيب".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقدير إسرائيلي يشكك بنجاح ورشة البحرين: لن يحل الصراع

تناول مركز أبحاث إسرائيلي في تقدير استراتيجي له، مدى جدوى الجوانب والحوافز الاقتصادية في تحقيق السلام وإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في ضوء الفجوات السياسية بين الجانبين. وأوضح "مركز بحوث الأمن القومي" التابع لجامعة "تل أبيب" العبرية، في تقديره الاستراتيجي الذي أعده، تومر فيدلون وساسون حداد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوضح مع دخولة البيت الأبيض عام 2016، بـ"الأقوال والأفعال أن الطريقة المثلى لتحقيق أهداف واشنطن، وحل المواجهات في الساحة الدولية، استخدام القوة الاقتصادية". وأضاف: "من زاوية نظر ترامب، القوة الاقتصادية متعددة الغايات تشكل علاجا لمعظم المشاكل، سواء كانت سياسية، اجتماعية أو اقتصادية، فبعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران وتهديدها برفع الجمارك على البضائع من المكسيك، تعتقد اليوم أنه حان الوقت للتقدم لحل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي بوسائل اقتصادية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *