الرئيسية / الاخبار / الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية بغزة بسبب نقص الوقود

الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية بغزة بسبب نقص الوقود

حذر نائب منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، من تدهور الأوضاع في قطاع غزة، بسبب شح الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

 

وقال جيمي ماكغولدريك، في بيان صحفي، إن الوضع في غزة لم يتحسن بل إنه يتدهور بشكل كبير.

 

وأضاف أن الوقود المتوفر غير كاف لتشغيل المستشفيات ومحطات توليد الطاقة لتعمل شبكات المياه والصرف الصحي.

 

ولفت المسؤول الأممي إلى أنه ناشد سابقا من أجل توفير مليوني دولار للحصول على مزيد من الوقود، لإنقاذ الحياة للمستشفيات والعيادات.

 

وتحدث عن موقف خاص لمسه حين زار قسم الطوارئ لأحد مشافي الأطفال، حيث انقطع التيار الكهربائي وقت الزيارة وبدأ العمل بالمولد، مشيرا إلى أن الزمن ما بين انقطاع التيار وعمل المولد بلغ الـ55 ثانية، وهو ما دفع الأطباء لضخ الأكسجين يدوياً في رئات الأطفال الموضوعين على أجهزة التنفس الصناعي.

 

اقرأ أيضا: المفوض العام للأونروا: أمريكا لن تقدم مساعدات العام المقبل

وقال: "إنه وضع يتكرر كل يوم، هناك أشخاص في المستشفيات لا يستطيعون مغادرتها لعدم توافر الكهرباء في منازلهم، فيظلون عالقين في المستشفيات، وفي المنازل تصاب الحياة بالشلل لعدم توافر الكهرباء إلا لساعات محدودة".

وذكر أن قيام الولايات المتحدة بتقليص الدعم المقدم لـ لأونروا» دفع هذه المنظمة الدولية لوقف عدد هائل من الخدمات.

 

وأشار إلى أن العام المقبل لا يبدو أفضل من العام الجاري، مضيفا أن "وضع التمويل والواقع الجيوسياسي سيظلان في وضع سيئ يشابه العام الحالي وربما أسوأ فيما يبقى التمويل على ما هو عليه أو ينخفض، فإن الاحتياجات تتزايد، مؤكداً أن غزة تشهد كارثة إنسانية حادة تزداد سوءاً".


وتعاني الأونروا من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، وقف كامل مساهمتها السنوية للوكالة البالغة 365 مليون دولار. 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

تركيا تعد بتحركات ضاغطة لإجهاض قرار ترامب الخاص بالجولان

عبّر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الاثنين، عن رفض بلاده لقرارات الولايات المتحدة بتجاهل القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة، والتي كان آخرها توقيع الرئيس دونالد ترامب، على مرسوم اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *