الرئيسية / الاخبار / الكويت ترفض التطبيع مع نظام الأسد دون قرار من "الجامعة"

الكويت ترفض التطبيع مع نظام الأسد دون قرار من "الجامعة"

أعلن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، الاثنين، أنه لا عودة لعمل سفارة بلاده في دمشق إلا بعد قرار من الجامعة العربية.

وعبر الجارالله في تصريحات لفضائية الجزيرة عن أسف الكويت واستنكارها "للافتراءات الواردة في القائمة التي أصدرها النظام السوري لتمويل الإرهاب".

حديث الجارالله يأتي بعد يوم واحد من نشر صحيفة "السياسة" الكويتية نقلا عن وسائل إعلام سورية وضع النظام السوري لـ30 كويتيا على لائحته للإرهاب.

وضمت القائمة خالد الجارالله إضافة إلى وزير الأوقاف والعدل الكويتي الأسبق نايف العجمي الذي استقال على خلفية وضع واشنطن له على قائمة الإرهاب.

من جهتها ذكرت وسائل إعلام كويتية اليوم أن وزارة الخارجية استدعت أمس القائم بالأعمال السوري غسان عنجريني احتجاجا على القائمة.

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة 27 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، استئناف علاقاتها مع النظام السوري والتي كانت قطعتها إثر اندلاع الثورة السورية في العام 2011.

وفي بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية "عودة العمل في سفارة دولة الإمارات في دمشق حيث باشر القائم بالأعمال بالنيابة مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة".

وأعلنت مملكة البحرين في 28 من الشهر ذاته استئناف عمل سفارتها في العاصمة السورية دمشق، وذلك بعد يوم واحد من إعلان دول الإمارات عودة العمل في سفارتها هناك بعد انقطاع لسبع سنوات.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية على موقعها الإلكتروني، إنها تعلن "استمرار العمل في سفارة مملكة البحرين لدى الجمهورية العربية السورية الشقيقة"، مضيفة أن "سفارة الجمهورية العربية السورية لدى مملكة البحرين تقوم بعملها، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"الحرس الثوري" الإيراني لنتنياهو: باقون في سوريا

قال قائد قوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، إن طهران سوف تبقي في سوريا.   وبحسب ما نقلت وكالة "مهر" عن جعفري، فإن الأخير رد على مطالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالقول إن المستشارين والمعدات الإيرانية، ستبقى في سوريا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *