الرئيسية / الاخبار / قوات طارق صالح بالحديدة ترحب بإتفاق انسحابها من المدينة

قوات طارق صالح بالحديدة ترحب بإتفاق انسحابها من المدينة

اصدرت المقاومة الوطنية، مساء الخميس 13 ديسمبر/كانون الاول 2018، جاء فيه: انطلاقا من المسئولية الدينية والوطنية واستشعارا لمسئوليتنا الأخلاقية والإنسانية فإننا في قيادة المقاومة الوطنية "ألوية حراس الجمهورية" في الساحل الغربي نعلن ترحيبنا بالنتائج التي خرجت بها مشاورات السويد والتي توجت بتوقيع اتفاق انسحاب مليشيا الحوثي من مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، وذلك حرصاً منا على تخفيف المعاناة الإنسانية عن أبناء شعبنا والحفاظ على البنية التحتية والممتلكات الخاصة والعامة في المدينة. مؤكدين بأن المليشيات التي دأبت على سفك الدماء لم تكن لترضخ وتجنح للسلم وتوافق على الانسحاب من الحديدة ومينائها وتجنيب أهلها الويلات والدمار لولا تضحيات الأبطال الميامين من منتسبي المقاومة اليمنية مسنودة بالتحالف العربي، والذين قدموا دماءهم الزكية رخيصة من أجل رفعة وعزة وحرية الشعب اليمني الأبي ممرغين أنوف هذه المليشيا في التراب، ومحققين الانتصارات الكاسحة حتى وصلوا إلى قلب مدينة الحديدة. مجددين العهد لشعبنا اليمني العظيم بأننا بثقة المؤمن وجسارة الثائر وحكمة المختبر والمجرب أكثر قدرة على مجابهة التحديات، وسنواصل النضال وتقديم التضحيات تلو التضحيات في سبيل تحرير وطننا وتخليص شعبنا من عبث وإجرام هذه العصابة التي عاثت في أرض اليمن الفساد، وأهلكت الحرث والنسل وأحلت سفك الدماء اليمنية خدمة لمشروعها الظلامي المتخلف.. محذرين مليشيا الحوثي من أي محاولات للالتفاف على مضامين الاتفاقية أو الانقلاب عليها. كما تتقدم قيادة قوات المقاومة الوطنية بالتهنئة القلبية الخالصة لكافة ضباط وأفراد المقاومة بهذا الإنجاز العظيم الذي لم يكن ليتحقق لولا ما قدموه من تضحيات جسام في سبيل عزة وكرامة وطنهم وشعبهم. مؤكدين لهم بأن دماء الشهداء وتضحياتهم لم ولن تذهب هدراً. النصر لشعبنا ولمقاومتنا الباسلة والرحمة والخلود للشهداء الأبرار. صادر عن قيادة المقاومة الوطنية في الساحل الغربي الخميس 13 ديسمبر 2018م

عن admin

شاهد أيضاً

الدفاع الفرنسية: أمريكا مدركة لأهمية حماية الأكراد بسوريا

أكدت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، الأحد، أن الولايات المتحدة مدركة لأهمية حماية حلفائها الأكراد حتى مع انسحابها من سوريا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *