الرئيسية / الاخبار / "حفتر" في القاهرة بعد زيارة روما.. ما علاقتها بلقاء السراج؟

"حفتر" في القاهرة بعد زيارة روما.. ما علاقتها بلقاء السراج؟

يقوم اللواء الليبي، خليفة حفتر بزيارة إلى القاهرة بعد زيارته الأخيرة إلى إيطاليا وحديث عن لقاء وشيك بينه وبين رئيس الحكومة، فائز السراج، وسط تساؤلات حول دلالة هذه الزيارة الآن، وما إذا كانت ستتناول زيارة روما ولقاء السراج.

ووصل "حفتر" إلى العاصمة المصرية "القاهرة" مساء الثلاثاء في زيارة تستغرق يومين، يلتقي خلالها عددا من المسؤولين لبحث التعاون بين مصر وليبيا، خاصة في مجالات ضبط الحدود ومنع التسلل عبر الحدود المشتركة وتبادل المعلومات بشأن مواجهة التنظيمات الإرهابية"، وفق وكالة "وال" الليبية المحلية.
والسؤال: هل لزيارة القاهرة علاقة بزيارة "حفتر" لروما أو لقائه المرتقب بالسراج؟.

النفط وتوحيد "الجيش"


من جهته، أكد وزير الدفاع الليبي السابق، محمد البرغثي أن "الأمر كله يتمحور حول توحيد المؤسسة العسكرية، فهناك قضايا عدة تزيد فى تأزم الموقف مع بداية 2019 وتتطلب توحيد الجيش لمواجهتها، ومنها غلق حقول النفط فى الجنوب، والتحشيد لمهاجمة الهلال النفطى فى السدرة وراس لانوف والبريقة".

وأوضح في تصريحات لـ"" أن "هذه التصرفات الأخيرة ليست فى غير صالح "السراج وحفتر" على السواء، لهذا لقاء الطرفين وتنازل أحدهما للآخر قد يؤدى إلى توحيد الجيش القادر على مواجهة "المليشيات" التى تلعب بمصادر النفط والغاز"، حسب رأيه.

وبخصوص زيارة "حفتر" للقاهرة، قال الوزير: "مصر لها دور محوري ومحايد فى قضية توحيد الجيش، وقد أنجزت شوطا لا بأس به، لكن تظل مشكلة تحديد منصب القائد الأعلى الذى لم يوافق عليه قائد "الجيش" فى شخص السراج كما ورد فى مسودة اتفاق الصخيرات الذى تؤيده الأمم المتحدة"، كما قال.

"عشماوي وأمور أخرى"

لكن الكاتب والمحلل السياسي الليبي، عزالدين عقيل قال إن "الزيارة ربما تأت في إطار قيام "المشير" حفتر باستشارة الجانب المصري في بعض المقترحات المقدمة من الجانب الإيطالي الذي أبدى تقاربا مع "الجيش" مؤخرا، ومن الطبيعي أن ينسق "حفتر" مع الجانب المصري".

وأشار في تصريحه لـ"" إلى أن "التقارب الإيطالي مع "الجيش" (قوات حفتر) أظنه يخص الطرفين ويحقق مصالحهما في موضوع محاربة الهجرة غير الشرعية، لكن "الطليان" متخبطين وغير قادرين على طرح حلول حقيقية"، حسب كلامه.

 

 


وتابع لـ"" : وزيارته لمصر مرتبطة بتقاربه الأخير مع السراج برعاية إيطالية، والأمر غير واضح لكن المؤشرات توحي بأنه سيكون على أساسين هما صلاحية عسكرية وأمنية واسعة لحفتر مقابل اعترافه بالرئاسي وتوحيد السلطة التنفيذية تحت مظلته وبرئاسة "السراج"، حسب تقديراته.

وشاركه الرأي الصحفي، عبدالله الكبير بقوله لـ"" إن "حفتر يحتاج إلى دعم مصري لمواجهة أي ضغوط أمريكية أو أوربية للقبول بالعمل تحت سلطة "السراج"، وكذلك البحث مع الجانب المصري توحيد الجيش لأنه مسألة تم التطرق لها بشكل صريح في لقاء وزراء خارجية الاتحاد الأوربي.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

"خلينا نغير جو" عبر "واتساب" بالإمارات.. تقود للمحكمة

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *