الرئيسية / الاخبار / نيويوركر: ماذا يعني تكريم "تايم" لخاشقجي وحراس الحقيقة؟

نيويوركر: ماذا يعني تكريم "تايم" لخاشقجي وحراس الحقيقة؟

نشرت مجلة "نيويوركر" مقالا للكاتبة روبن رايت، تعلق فيه على قرار مجلة "تايم" اختيار جمال خاشقجي و"حراس الحقيقة" شخصية لعام 2018.

 

 

وتشير رايت إلى أن "من الذين اختارتهم المجلة على أغلفتها الأربع الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الكاتب في صحيفة (واشنطن بوست)، الذي قتل على يد عملاء سعوديين في القنصلية السعودية في اسطنبول، وفريق صحيفة (كابيتال غازيت) في أنابوليس، في ميريلاند، حيث قام مسلح بالتحرش بفريق الصحيفة لسنوات، وفتح النار على طاقمها، وأردى خمسة منهم قتلى".

 

وتلفت الكاتبة إلى أن "البقية يشملون مديرة مكتب (سي أن أن) في مانيلا ماريا ريسا، وتدير موقع (رابلر) الإلكتروني، الذي يقوم بمتابعة القتل خارج القانون، الذي تمارسه حكومة الرئيس رودريغو دوترتي ضد تجار المخدرات ومشترييه، ويقدر عدد الذين قتلوا في حرب دوترتي ضد المخدرات حوالي 12 ألف شخص، وتواجه اليوم تهما مفبركة قد تؤدي إلى سجنها مدة عشر سنوات".

 

وتذكر رايت أن "الغلاف الرابع خصص للصحافيين في ميانمار وا لون وكياو سوي أو، العاملين في وكالة أنباء (رويترز)، اللذين حكم عليهما بالسجن سبعة أعوام؛ لتوثيقهما المذابح التي ارتكبها الجيش ضد مسلمي الروهينغا". 

 

وتؤكد الكاتبة أن "هؤلاء الصحافيين الأبطال وضحايا الحرب على الحقيقة ليسوا وحدهم الذين ماتوا أو سجنوا أثناء عملهم، فهناك، كما تقول مجلة (تايم) 52 صحافيا قتلوا هذا العام، بالإضافة إلى 250 صحافيا سجنوا حول العالم، إلا أن أربعة صحافيين وصحيفة اختارتهم (تايم) شخصية العام تعكس تجاربهم التهديدات التي تواجهها الحقيقة في بداية القرن الحادي والعشرين، و(كان يجب أن يكون وقتا تقفز فيه الديمقراطية للإمام، ويكون فيه المواطن المطلع عنصرا ضروريا للحكم الذاتي، وعلى العكس فإن هناك تراجع)، وتقول المجلة إنه (بعد ثلاثة عقود على نهاية الحرب الباردة وهزيمة الاستبداد الفج، فإن نسخة جديدة ذكية تتغذى من الظلام المحيط بنا، وتقول إن المدرسة القديمة من الطغاة تبنوا الرقابة، أما المستبدون الحديثون، الذين وجدوا صعوبة في إثارة الشك حول الحقيقة الصادقة، فإنهم ينتعشون من خلال الارتباك الذي أطلقته وسائل التواصل الاجتماعي، ويقومون ببناء وهم الشرعية من الخانعين لهم)". 

 

وتفيد رايت أن "التلاعب في الحقيقة أصبح جزءا رئيسيا من السياسة في الولايات المتحدة، لدرجة أن صحيفة (واشنطن بوست) قررت هذا الأسبوع أن مقياسها للزيف من واحد إلى أربعة بونونكيو (القصة الشعبية التي يكبر فيها أنف الكذاب مع كل كذبة) لم يعد كافيا، ولدى الصحيفة الأن موقع خاص للكذابين الذين لا يتوقفون عن الكذب، وقال المسؤول عن فحص الحقيقة في الصحيفة غلين كيسلر: (على السياسي أن يكرر الكذبة عشرين مرة على الأقل حتى يدخل في الصفحة)".

 

وتبين الكاتبة أنه "حتى الآن هناك اسم واحد في الصفحة وهو دونالد ترامب، وقال كيسلر إن الرئيس ترامب مثل تحديا خاصا لأنه، وعلى خلاف بقية الساسة، يظل يردد الكذبة حتى بعد أن يتم تصحيح كلامه، وأضاف كيسلر: (لا نستطيع إعادة نشر هذه التصحيحات بشكل مستمر، لكننا نريد تأكيد هذه البيانات بطريقة تثير الانتباه حولها، ومنح قرائنا ومنحه دليلا مرجعيا)، وكرر ترامب الكذبة الكبرى بأن التخفيضات الضريبية هي الأضخم في التاريخ، وأن الاقتصاد في رئاسته هو الأقوى (رددها 99 مرة)، وأن الجدار الذي بناه مع المكسيك الأطول (رددها 68 مرة). إن قائمة الأكاذيب الكاملة للرئيس على صفحة (واشنطن بوست) أطول، وقال كيسلر: (نأمل أن تكون القائمة مثبطة للسياسيين الذين يريدون اتباع خطوات ترامب)". 

 

وتنقل المجلة عن محرر "تايم" إد فيلسنثال، قوله إنه من خلال النظر للشخصيات التي رشحت هذا العام، من فلاديمير بوتين إلى كريستين بلاسي- فورد والعائلات التي فصلها على الحدود، فإنه "من الواضح أن التلاعب بالحقيقة وانتهاكها هو الخيط العام في الكثير من القصص الكبيرة لهذا العام"، وذلك في مقابلة مع برنامج "توداي" على شبكة "أن بي سي"، مشيرة إلى أنه لأسباب ما، فإن ترامب جاء في المرتبة الأولى في تصويت القراء، والمحقق الخاص روبرت مولر في المرتبة الثالثة، مع أنه قد يكون شخصية العام في 2019. 

 

وتورد رايت نقلا عن كيسلر، قوله: "الحراس ومولر يبحثون عن الحقيقة، أما ترامب فيحاول تشويهها، فهذا هو ينغ ويانغ وقتنا"، (في إشارة إلى الفلسفة الصينية التي تعيش فيها المتناقضات جنبا إلى جنب، وتعتمد وتتداخل معا)، واستدرك كيسلر قائلا : "الأخبار المزيفة موجودة منذ أن بدأ الإنسان يتعلم الكلام، لكن الجديد هو أن الأخبار المزيفة أو الكاذبة تنتقل بسرعة كبيرة حول العالم، ويمكن التلاعب، وبسهولة، في فهم الناس للحقيقة، وهذا يزيد من المحفزات للأنظمة الديكتاتورية التي تقوم بملاحقة الصحافيين الذين يفضحون الأكاذيب"، مشيرا إلى أن الشغب البوذي والقمع ضد الروهينغا جاءا نتاجا لمعلومات كاذبة على "فيسبوك"، وبعد ذلك قامت الحكومة بملاحقة صحافيين من "رويترز" كشفا عن الحقيقة.

 

وتنقل المجلة عن مديرة لجنة حماية الصحافيين كورني راديتسش، قولها إن عدد الصحافيين الذين قتلوا في عام 2018 زاد بنسبة 55% عن قتلى العام الماضي، فبالإضافة إلى الصحافيين الذين قتلوا في أمريكا (عددهم 5)، فإن هناك من قتلوا في أفغانستان (13)، وسوريا (9)، والهند (5)، وعدد آخر في البرازيل والسعودية واليمن وليبيا والمناطق الفلسطينية ونيكارغوا وجمهورية أفريقيا الوسطى والصومال وسلوفاكيا.

 

وتورد الكاتبة نقلا عن رئيس "فريدم هاوس" مايكل إبراموفويتز، قوله إن "اختيارات (تايم) هذه العام مناسبة في وقت يتعرض فيه الإعلام الحر للتهديد أكثر من أي وقت مضى في الذاكرة الحية"، وأضاف أن التهديدات العميقة على حرية الصحافة تضم استخدام الحكومات جيوش الذباب الإلكتروني ضد الأصوات الناقدة، والحروب الاقتصادية ضد المؤسسات الإعلامية المعارضة، وهجمات مستمرة من السياسيين على الصحافة الحقيقية، ووصمها بالأخبار المزيفة، حيث أسهمت عمليات الشيطنة في تعبيد الطريق للهجوم على الصحافيين، بما في ذلك قتلهم. 

 

وتشير رايت إلى أن اختيار "تايم" لخاشقجي جاء بعد يومين من تقرير "سي أن أن" عن اللحظات الأخيرة له في القنصلية، وكانت آخر كلماته كما جاء في النص للتسجيلات هي: "لا أستطيع التنفس"، وبعد لحظات تم تسجيل صوت المنشار وهو يقطع جسده، لافتة إلى قول الحكومة التركية إن المنشار جاء مع فرقة الاغتيال المكونة من 15 شخصا، وسمع الطبيب الشرعي وهو يقدم نصائحه للآخرين بالاستماع للموسيقى أثناء عملية التقطيع. 

 

وتجد الكاتبة أن "مقتل خاشقجي، الذي تجرأ على انتقاد ولي العهد المتهور محمد بن سلمان، بسبب سياساته في الشرق الأوسط، جاء ليعكس الدور المهم الذي يؤديه الإعلام والخطورة التي يتعرض لها، وترك مقتله هزات ربما أدهشته، فقد أدى إلى تحد عميق للعلاقات الأمريكية السعودية، التي تعمقت منذ مقابلة الرئيس فرانكلين روزفلت مع مؤسس المملكة الحديثة الملك عبد العزيز بن سعود، ومع ذلك لم يتم العثور على جثة خاشقجي بعد، ولم يواجه ولي العهد أي تداعيات في الداخل أو من الحكومات الحليفة له، وظهر بداية الشهر مع عدد من رؤساء 19 دولة في الأرجنتين، بينهم ترامب". 

 

وتورد رايت نقلا عن السيناتور الجمهوري عن ساوث كارولينا ليندزي غراهام، تعلقيه قائلا: "لا يوجد دليل قاطع، هناك منشار قاطع"، وأضاف: "ستحاول التظاهر بالعمى لئلا تتوصل إلى نتيجة، وهي أن هذه العملية دبرها أشخاص تحت قيادة (أم بي أس) وأنه كان متورطا في نهاية خاشقجي"، فيما توقع السيناتور الجمهوري عن ولاية تينسي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر أن "هيئة محلفين تستطيع الحكم بالذنب على ولي العهد في نصف ساعة"، واعتقلت المملكة 18 شخصا لكنها لم تكشف عن أسمائهم. 

 

وتنقل المجلة عن راديتسش من لجنة حماية الصحافيين، قولها إن عدد الصحافيين الذين اعتقلوا على مدى العام وصل إلى رقم قياسي بعد انتقادهم الدولة، فيما سجن بعضهم بتهم مزيفة، ونصف هؤلاء سجنوا في الصين وتركيا ومصر، فيما اعتقل عشرات الصحافيين في السعودية، وتضيف أن "الصحافيين وجدوا أنفسهم في مرمى النيران بسبب صعود الشعبوية، ونزع الشرعية عن الديمقراطية وأساسها حرية الصحافة، والحرب الدولية على الإرهاب والتطرف، التي تتم فيها مساواة الصحافيين بالإرهاب". 

 

وتختم الكاتبة مقالها بالقول إن "غلاف (تايم) يمنح المصداقية التي يستحقها الإعلام، في وقت يجد فيه نفسه محاصرا بالأخبار المزيفة".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ابن كيران عن مرسي: عاش شريفا واختار طريق الحق (شاهد)

اختار رئيس الحكومة المغربية السابق، وأمين عام حزب العدالة والتنمية السابقـ عبد الإله بن كيران، أن يوجه تعزية إلى ابناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي وعائلته الصغيرة والكبيرة، مسجلا أنه اختار طريق الشهادة ولم يتراجع عنها.  جاء ذلك أثناء مشاركة عبد الإله بن كيران، في إحدى حلقات الجزيرة مباشر، التي خصصت للحديث عن رحيل الرئيس المصري محمد مرسي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *