الرئيسية / دراسات وبحوث / هذه حقيقة ادعاء إعلام الرياض أن ابن سلمان شخصية العام بالتايم

هذه حقيقة ادعاء إعلام الرياض أن ابن سلمان شخصية العام بالتايم

أعاد مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات لقنوات سعودية وتغريدات لحسابات على "تويتر" وهي تحتفي بما وصفوه اختيار ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ضمن شخصية العام في مجلة "تايم" الأمريكية، بل وتصدره القائمة، في الوقت الذي أعلنت فيه المجلة بشكل رسمي اختيار الصحفي السعودي جمال خاشقجي وآخرين شخصية العام 2018.

 

وكال إعلاميون سعوديون وضيوف المديح لابن سلمان؛ بسبب دخوله قائمة "تايم"، وزعم أحد الضيوف في مداخلة على قناة 24 السعودية أن ابن سلمان حصل على المركز الأول، حيث قال: "اختيار سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بفوزه بالمركز الأول في الاستفتاء على شخصية العام 2018 شيء يسعد الجميع، و هو رسالة واضحة بأن الرجل يقدِّم ولا يلتفت لأي مهاترات إعلامية".

 

 

فيما قالت قناة سعودية أخرى إن "المجلة اختارت محمد بن سلمان ضمن شخصية العام 2018"، وأضاف أحد المذيعين أن ابن سلمان يعد الشخصية العربية الوحيدة، ومتفوقا على زعماء العالم.

 

 

 

الحقيقة

 

اللغط الإعلامي السعودي جاء بعد أن تصدرت صورة خاشقجي، الذي قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر/ تشرين أول، غلاف مجلة "تايم" الأمريكية، بعد اختياره للفوز بشخصية العام، إلى جانب عدد من الصحفيين.


واختارت المجلة عددا من الصحفيين، أطلقت عليهم اسم "الحراس" للفوز بجائزة شخصية عام 2018، وقد تضمنت هذه القائمة اسم خاشقجي، لتكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اختيار شخص متوفى للفوز بهذه الجائزة.

 

الترويج السعودي الذي ربط ابن سلمان بمجلة "تايم"، استند على تصويت موقع المجلة التي اقترحت

أسماء عديدة من مغنيين وممثلين وسياسيين وفرق موسيقية، والذي ليس له ارتباط بالأسماء التي تختارها المجلة.

 

وكان من الملفت ادعاء الإعلام السعودي حصول ابن سلمان على المركز الأول، بينما هو في الحقيقة حصل على المركز الرابع، خلف فرقة موسيقية كورية، وفكرة "التغيير المناخي".

 

وجاء ابن سلمان في المركز الرابع بنسبة 6%، بالرغم من الحشد السعودي عبر القنوات للتصويت له باعتباره تصويتا للعرب والمسلمين.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ما هي فرص نجاحات الفن العربي "المهاجر" خارج أوطانه؟

عقب تراجع الربيع العربي وصعود الثورة المضادة في المنطقة، والتي تجلت في الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب بمصر، محمد مرسي، اضطر بعض الفنانين والمؤلفين والمخرجين المصريين والعرب إلى السفر خارج أوطانهم، تجنبا لبطش الأنظمة، ولمحاولة العمل من الخارج، خاصة في ظل حالة التضييق والحصار التي يتعرضون لها في الداخل. ورغم التحديات الكثيرة التي تواجه العاملين بالفن في الخارج، إلا أنهم يحاولون تحقيق نجاحات ملموسة، ويسعون لمعالجة القصور لديهم.. فهل يستطيعون؟ مسلسل "شتاء 2016"، وهو أول مسلسل درامي مصري عربي يتم تصويره في تركيا، كان آخر عمل فني يتم تقديمه بالخارج، ومن المقرر عرضه خلال شهر رمضان المقبل، من بطولة النجم الكبير "هشام عبدالحميد" وباقة من ألمع النجوم منهم الفنان "هشام عبدالله"، والفنان "محمد شومان"، والفنان الهوليودي "سيد بدرية"، والفنان السوري همام حوت، والفنانة التونسية ريم جبنون، وبمشاركة وجوه شبابية أبرزها أسامة صلاح، وعمرو مسعد، وعبدالرحمن الشافعي، وصلاح عبدالله، وآخرين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *