الرئيسية / الاخبار / حماس تثمن كافة الجهود المبذولة بمواجهة مشروع القرار الأمريكي

حماس تثمن كافة الجهود المبذولة بمواجهة مشروع القرار الأمريكي

ثمنت حركة حماس، الجهود "الحثيثة" التي تبذلها دول وأطراف عدة في مواجهة مشروع القرار الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد الحركة وفصائل المقاومة الفلسطينية.

 

وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في بيان وصل ، نسخة عنه: "نتابع كما كل شعبنا الفلسطيني الجهود الحثيثة التي تبذلها دول وأطراف عدة لمواجهة مشروع القرار الأمريكي المقدم في الأمم المتحدة لإدانة حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية".

 

واعتبرت الحركة أن "كل ما تقوم به مكونات شعبنا ومؤسساته وما تبذله جهات الاختصاص في السلطة وخاصة ممثل فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور، هو جهد مقدر ومسؤول ينم عن شعور بالمسؤولية وإدراك لخطورة التحديات". 


وتابع: "هذا تأكيد أننا بوحدتنا نستطيع أن نحمي حقوق شعبنا ونواجه التحديات كافة ونفشل كل المخططات التي تستهدف قضيتنا".

 

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة تصّوت على مقترح لإدانة المقاومة الفلسطينية

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم مالتحدة، ستصوت اليوم الخميس، على مشروع القرار المقدم من الولايات المتحدة ضد حركة حماس والفصائل الفلسطينية، والذي يطالب بإدانة الحركة، وإطلاق الصواريخ من غزة.

 

وفي حال تبني القرار ستكون هذه المرة الأولى التي تصوت فيها الجمعية لإدانة حركة حماس.

 

وطرأ تأجيل على التصويت الاثنين الماضي لتعقد الجلسة اليوم الخميس بحسب المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة مونيكا جارلي.

ونفت تسلم رسالة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الموجهة لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب أن الأمم المتحدة لا تتلقى الرسائل مباشرة من أي حركة في العالم إلا وفق إجراءات معنية.

 

اقرأ أيضا: مسيرات في غزة رفضا لمشروع قرار أمريكي ضد حماس

ونقلت الرسالة إلى السلطة الفلسطينية التي من المفترض أن تقوم هي بتسليمها كونها الوحيدة المعترف بها من قبل المنظمة الدولية.

عن editor

شاهد أيضاً

ضبابية بالموقف الأردني حول المشاركة في "ورشة البحرين"

يقف الأردن حائرا أمام إعلان موقفه من المشاركة في ورشة البحرين الاقتصادية المزمع عقدها في المنامة بتنسيق بحريني أمريكي، في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل تمهيدا لطرح صفقة القرن. الحيرة الأردنية تأتي بعد أن أعلنت مؤسسات صنع القرار قاطبة في الأردن وعلى رأسها القصر رفضها لصفقة القرن وتبعاتها، في وقت يشكك فيه محللون من خروج الأردن عن سرب دول الخليج المشاركة في الورشة. الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، لم تجب على استفسارات متكررة لـ"" حول مشاركة الأردن من عدمها في ورشة البحرين، وهو جزء من الضبابية التي تحيط الموقف الرسمي الأردني الذي لم ينبس ببنت شفة حول الموضوع...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *