الرئيسية / الاخبار / ميدل إيست آي: انتقادات لحمزة يوسف بعد وصفه الإمارات بالتسامح

ميدل إيست آي: انتقادات لحمزة يوسف بعد وصفه الإمارات بالتسامح

 

ويورد التقرير عن زيادين، قولها: "بالنسبة لشخص مؤثر مثل الشيخ حمزة يوسف، ووصفه الإمارات بالتسامح فإنه يعطي المصداقية للصورة المصممة جيدا والخاطئة، وهي أنها دولة تقدمية تحترم الحقوق"، وأضافت أن "الإمارات تقوم باحتجاز وحبس عشوائي وتغييب قسري لمن ينتقدون السلطات داخل حدودها، وأي إماراتي ينتقد الدولة يواجه خطر الاحتجاز التعسفي والسجن والتعذيب". 

وتابعت الباحثة قائلة للموقع إن "تمويل المنبر لنشر السلام في داخل المجتمعات الإسلامية هو مناقض لحقيقة اعتقال الشخص الذي يظهر تعاطفا من نوع ما مع الإخوان المسلمين". 

وينقل التقرير عن عدد من منظمات حقوق الإنسان، قولها إن الإمارات هي الدولة الأكبر من ناحية المعتقلين السياسيين بالنسبة لعدد السكان، مشيرا إلى أنها اعتقلت الباحث البريطاني ماثيو هيجيز بتهمة التجسس، الذي قال في مقابلة صحافية إنه أجبر على تناول أدوية مهدئة فاقمت من حالته النفسية، وطلب منه التجسس على دولته.

 

ويشير الموقع إلى أن الإمارات اعتقلت في عام 2011 عددا من الشخصيات والأكاديميين الإماراتيين لمجرد مطالبتهم بالتغيير السلمي في البلاد، ووصف جو أوديل من الحملة الدولية للحرية في الإمارات تصريحات يوسف هانسون بأنها مناقضة للحقيقة. 

 

ويورد التقرير نقلا عن أوديل قوله إن وصف الإمارات بالمتسامحة تصريحات "غريبة"، وأضاف أن ما يطلق عليها بوزارة التسامح لم تأت للدفاع عن أحمد منصور، أو الدكتور ناصر بن غيث، أو تيسير النجار، وكلهم اعتقلوا لمجرد التعبير عن آرائهم. 

ويختم "ميدل إيست آي" تقريره بالإشارة إلى قول أوديل: "حان الوقت لينظر المجتمع الدولي من خلال قناع العلاقات العامة، والتنبه لحقائق القمع المنظم في الإمارات".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

استنكار أممي لمنع قوات حفتر ضخ المياه إلى طرابلس‎

استنكرت منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا في البعثة الأممية بليبيا، ماريا ريبيرو "بشدة إيقاف ضخ مياه النهر الصناعي، مما أدى إلى قطع إمدادات المياه عن مئات الآلاف من الليبيين" وذكّرت ماريا على صفحة البعثة الأممية على "فيسبوك": "جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان" مضيفة أن "مثل هذه الإعتداءات على البنى التحتية المدنية الأساسية لحياة المدنيين يمكن أن ترقى لجرائم حرب". من جانبه قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن انقطاع إمدادات المياه في العاصمة طرابلس يثير قلقا بالغا. وأضاف دوجاريك في مؤتمر صحفي أن "مجموعة مسلحة اقتحمت أمس الأحد محطة توزيع المياه الرئيسية في طرابلس وأغلقت الصمامات التي تزود طرابلس وغيرها من المدن في شمال غرب البلاد بالمياه، بما في ذلك غريان والزواية، مما قد يؤثر على نحو مليوني شخص وإمكانية حصولهم على الماء"   وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة  أن "بعض المناطق في طرابلس تشهد بالفعل انخفاضا في ضغط المياه" وأنه "ما لم تتم إعادة فتح الصمامات سيظهر التأثير الكامل لهذه المشكلة في اليومين المقبلين". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *