الرئيسية / الاخبار / بينهم نجل قائد اللواء 26 مفرح بحيبح صفقة تبادل 12 جثة وخمسة أسرى في البيضاء

بينهم نجل قائد اللواء 26 مفرح بحيبح صفقة تبادل 12 جثة وخمسة أسرى في البيضاء

نجحت وساطة محلية في اليمن اليوم (الاربعاء) في اتمام صفقة تبادل 12 جثة وخمسة أسرى في محافظة البيضاء (وسط اليمن) وقال مصدر عسكري للوكالة الصينية إن وساطة محلية قادها زعماء قبائل نجحت في اتمام صفقة تبادل 12 جثة وخمسة أسرى من القوات الحكومية والحوثيين. وأوضح أن الصفقة شملت الافراج عن 12 جثة من القوات الحكومية أحدهن تعود لـ" وليد " نجل العميد مفرح بحيبح قائد اللواء 26 مشاه. وتم مقابل ذلك إفراج القوات الحكومية عن خمسة من أسرى جماعة الحوثي، والذين تعرضوا للأسر في معارك سابقة بمحافظة البيضاء. وبحسب المصدر فان عملية التبادل تمت في منطقة تماس عسكري بمنطقة " أل عوض" في بمديرية ردمان بالبيضاء وبحضور عدد من الوسطاء. ونجحت وساطات محلية سابقة في الإفراج عن عشرات الأسرى والمعتقلين والمختطفين لدى طرفي النزاع في اليمن، أخرها كان الاحد الماضي حيث تم تبادل 28 اسيرا بين الجانبين بوساطة محلية. ويشهد اليمن نزاعا دمويا منذ مارس من العام 2015 بين القوات الحكومة الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته، والمدعومة من تحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة، والحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى.

عن admin

شاهد أيضاً

ما بعد إقرار التعديلات الدستورية المصرية

انتهت مساء الاثنين (22 نيسان/ أبريل 2019) عملية التصويت على التعدلات الدستورية الأسوأ منذ دستور 1971، وهو الأسوأ باعتبار عدوانه على السلطة القضائية وترسيخ تبعيتها للسلطة التنفيذية، والأسوأ باعتبار هيمنة مؤسسة غير سياسية ولا علاقة لها بأبسط قواعد الإدارة المدنية على الشأن العام كله، وهذه الهيمنة ستنشأ بعد قبول تعديل المادة 200، وهي المادة الأسوأ والأخطر من بين التعديلات؛ لأنها متعلقة بدور ومهام القوات المسلحة. وهذا الوضع شديد التمييز الذي مُنح للمؤسسة يصعب تغييره، إلا إذا وجدت قيادة رشيدة داخل المؤسسة، تدرك حدود دورها، وتقدس مهمة الحفاظ على الوطن من العدوان، وتعتبر نفسها جزءا من السلطة التنفيذية؛ تأتمر بأمر القيادة السياسية وتنتهي بنهيها، وهو أمر مستبعد في الأجل القريب. المحصّلة، أن التعديلات سيُعلن إقرارها في خلال ساعات أو أيام قلائل، وسيترتب عليها وضع جديد من دسترة الاستبداد ومأسسته...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *