الرئيسية / الاخبار / الـ"فيفا" يهدد الشرطة العراقي بعقوبات قاسية
تلقى نادي الشرطة العراقي تهديدا بإنزال عقوبات قاسية في حقه من لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب تعاقده مع الدولي السابق نشأت أكرم دون الحصول على بطاقة الاستغناء. وأمهلت اللجنة النادي العراقي مدة 60 يوماً لدفع 690 ألف دولار أمريكي لنادي داليان الصيني لتعاقده مع أكرم الذي مازال يربطه عقد مع النادي الصيني. وقال مدير المكتب الإعلامي للنادي تحسين الياسري، اليوم الأربعاء، إن الشرطة تسلم إشعاراً رسمياً من الفيفا لدفع المبلغ لداليان خلال شهرين، تحت طائلة فرض عقوبات على الفريق تصل إلى حد إسقاطه إلى الدرجة الثانية. ...

الـ"فيفا" يهدد الشرطة العراقي بعقوبات قاسية

تلقى نادي الشرطة العراقي تهديدا بإنزال عقوبات قاسية في حقه من لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب تعاقده مع الدولي السابق نشأت أكرم دون الحصول على بطاقة الاستغناء.


وأمهلت اللجنة النادي العراقي مدة 60 يوماً لدفع 690 ألف دولار أمريكي لنادي داليان الصيني لتعاقده مع أكرم الذي مازال يربطه عقد مع النادي الصيني.

وقال مدير المكتب الإعلامي للنادي تحسين الياسري، اليوم الأربعاء، إن الشرطة تسلم إشعاراً رسمياً من الفيفا لدفع المبلغ لداليان خلال شهرين، تحت طائلة فرض عقوبات على الفريق تصل إلى حد إسقاطه إلى الدرجة الثانية.

وأوضح الياسري: "في عام 2014 تعاقد الدولي السابق نشأت أكرم مع نادي داليان الصيني، إلا أنه لم يكمل مسيرته وعاد للتعاقد مع إدارة نادي الشرطة السابقة التي أصبحت طرفاً ثالثاً من دون الحصول على بطاقة الاستغناء وهذا مخالف للوائح".

وأضاف: "إدارة النادي ستكلف أحد المحامين لاستئناف قرار فيفا وربما سنتوصل في المستقبل إلى حلول لهذه القضية، والإدارة الحالية ليست طرفاً فيها"، مشيراً إلى أن المبلغ يشمل العقد الموقع بين اللاعب والنادي الصيني، إضافة إلى تعويضات يطالب بها الأخير.

عن editor

شاهد أيضاً

النفوذ الأمريكي البريطاني إلى أين؟

من ضمن الأشياء المتوقعة بالنسبة للإمبراطوريات، أنها إلى زوال مهما طال بها الزمان وربما نشاهد إحداها تسقط الآن. منذ أيام مارغريت ثاتشر ورونالد ريغان، والعالم يحكمه تحالف أمريكي - بريطاني، أطلق عليه مدير تحرير وكالة «بلومبرغ» للأنباء، جون ميكلثويت، اسم «أنغلوسفير». لكن بعد مرور 40 عاما، وهي غمضة عين بمقياس التاريخ، فإن هذه الهيمنة تبدو كأنها بدأت في التلاشي. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *