الرئيسية / الاخبار / بتهمة القتل والتعذيب.. تركيا تصدر مذكرة اعتقال لعسيري والقحطاني

بتهمة القتل والتعذيب.. تركيا تصدر مذكرة اعتقال لعسيري والقحطاني

أصدر المدعي العام التركي مذكرة اعتقال بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري والمستشار السابق لولي العهد السعودي سعود القحطاني، على خلفية جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وقال مكتب المدعي العام لإسطنبول إنه يعتقد أن هناك "اشتباها قويا" بأن عسيري والقحطاني شاركا في التخطيط لقتل خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول، مضيفا أن تهمتهما هي القتل العمد مع التعذيب بوحشية والتخطيط المسبق. وبعد تقييم الطلب، قررت محكمة صلح الجزاء التركية إصدار مذكرة توقيف بحق عسيري والقحطاني. وتعليقا على الموضوع، قال مسؤول تركي إن تحرك الادعاء العام يعكس قناعته بأن الرياض لن تأخذ أي إجراءات رسمية ضد عسيري والقحطاني، داعيا السعودية إلى تهدئة المخاوف الدولية من خلال تسليم كل المشتبه بهم في قتل خاشقجي لتركيا. وأضاف المسؤول التركي أن الرياض لم تقدم إجابات عن الأسئلة المتعلقة بمصير جثة خاشقجي ومن أصدر أمر القتل. وتوالت الأحداث بشكل متسارع منذ مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فبعد أيام من تكشف جريمة الاغتيال، أظهرت تسريبات تركية وقوف فريق اغتيال سعودي مؤلف من 15 شخصا وراء الجريمة، وبعد نفي قاطع لأي علاقة لها بالموضوع، اضطرت السعودية للاعتراف بالجريمة ومسؤولية سعوديين عنها في سلسلة من الروايات غير المقنعة وفق العديد من المحللين ووسائل الإعلام. وقال النائب العام السعودي في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن "التحقيقات الأولية في موضوع المواطن جمال خاشقجي أظهرت وفاته -رحمه الله- والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا، جميعهم من الجنسية السعودية".

عن admin

شاهد أيضاً

ضابط إسرائيلي: "وارسو" طبعت علاقات العرب معنا على حساب فلسطين

قال يوني بن مناحيم الخبير الإسرائيلي في الشئون الفلسطينية إن "قمة وارسو شكلت يوما عصيبا على الفلسطينيين في حين شكلت إنجازا سياسيا لإسرائيل، فقد اعتبرتها السلطة الفلسطينية مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية، وتابع الفلسطينيون بعيون مكسورة صور بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية مع المشاركين العرب رفيعي المستوى". وأضاف في مقال نشره المعهد المقدسي للشئون العامة، وترجمته "" أن "المندوبين العرب في قمة وارسو تحدثوا عن المبادرة العربية للسلام، لكنهم في الوقت ذاته يدعمون صفقة القرن الأمريكية الخاصة بالرئيس دونالد ترمب، وقد أعلن ذلك بصورة واضحة مستشاره الشخصي جيراد كوشنير الذي أشاد بالمبادرة العربية، لكنها لم تحقق السلام في المنطقة". وأشار بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية "أمان" أن "معظم الدول العربية، باستثناء مصر والأردن والسلطة الفلسطينية، التي وقعت على اتفاقات سلام مع إسرائيل، اعترفت عمليا بها حين وافقوا على المبادرة السعودية للسلام في 2002 خلال القمة العربية في بيروت". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *