الرئيسية / الاخبار / محامية ريجيني: 20 ضابطا في مصر تورطوا بقتله والسيسي يعلم

محامية ريجيني: 20 ضابطا في مصر تورطوا بقتله والسيسي يعلم

كشفت محامية عائلة الباحث الإيطالي فيتوريو ريجيني أنه جرى تعذيبه لمدة 8 أيام متواصلة، مؤكدة أنه من المستحيل القول إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لم يكن على علم باحتجاز ريجيني رهينة.

وقالت المحامية أليساندرا باليريني في مؤتمر صحفي، إن التحقيقات والتحريات التي تجريها الجهات الإيطالية المختصة أكدت أن المتورطين في قتل ريجيني 20 مسؤولا في أجهزة الأمن المصرية بينهم ضابط برتبة لواء.

وكانت مصادر قضائية إيطالية أعلنت أن نيابة روما تعتزم إجراء تحقيقات مع 7 من مسؤولي المخابرات المصرية لتورطهم في مقتل ريجيني، بعد أن أظهر تحليل تسجيلات المكالمات الهاتفية لريجيني خلال تواجده بالقاهرة، تنصت السلطات المصرية عليها حتى يوم 26 كانون الثاني/ يناير 2016، وهو نفس يوم اختفائه، إلا أن السلطات الإيطالية لم تكشف عن أسماء المشتبه بهم المطلوبين لديها. 

وفي تطور آخر، قام وزير خارجية إيطاليا باستدعاء السفير المصري بروما مساء الجمعة، وطالبه بأن تترجم مصر احترام تعهدها بالتحرك سريعا لمحاكمة المسؤولين عن مقتل ريجيني.

 


وأشار بيان للخارجية الإيطالية إلى أن الوزير إينزو موافيرو أكد للسفير المصري عن حاجة إيطاليا لأن ترى تطورات ملموسة في التحقيق، موضحا أن هناك عدم ارتياح شديد في روما حول تطور القضية.

وقد استبق البرلمان الإيطالي هذه الإجراءات بتجميد علاقاته الدبلوماسية مع نظيره المصري، الذي رد هو الآخر ببيان رسمي نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط، اتهم فيه القرار الإيطالي بالتسرع واستباق الأحداث والقفز على نتائج التحقيقات الخاصة بمقتل ريجيني.

واختفى ريجيني (28 عاما) الذي كان يدرس في جامعة كمبردج في القاهرة في كانون الثاني/ يناير كانون الثاني عام 2016 وعثر على جثته بعد قرابة أسبوع. وأظهر تشريح الجثة تعرضه للتعذيب.

 

مؤتمر صحفي لأسرة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قتل في بشأن آخر تطورات القضية https://t.co/8074KF4ylU

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

استنكار أممي لمنع قوات حفتر ضخ المياه إلى طرابلس‎

استنكرت منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا في البعثة الأممية بليبيا، ماريا ريبيرو "بشدة إيقاف ضخ مياه النهر الصناعي، مما أدى إلى قطع إمدادات المياه عن مئات الآلاف من الليبيين" وذكّرت ماريا على صفحة البعثة الأممية على "فيسبوك": "جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان" مضيفة أن "مثل هذه الإعتداءات على البنى التحتية المدنية الأساسية لحياة المدنيين يمكن أن ترقى لجرائم حرب". من جانبه قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن انقطاع إمدادات المياه في العاصمة طرابلس يثير قلقا بالغا. وأضاف دوجاريك في مؤتمر صحفي أن "مجموعة مسلحة اقتحمت أمس الأحد محطة توزيع المياه الرئيسية في طرابلس وأغلقت الصمامات التي تزود طرابلس وغيرها من المدن في شمال غرب البلاد بالمياه، بما في ذلك غريان والزواية، مما قد يؤثر على نحو مليوني شخص وإمكانية حصولهم على الماء"   وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة  أن "بعض المناطق في طرابلس تشهد بالفعل انخفاضا في ضغط المياه" وأنه "ما لم تتم إعادة فتح الصمامات سيظهر التأثير الكامل لهذه المشكلة في اليومين المقبلين". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *