الرئيسية / الاخبار / الحكم على جندي أمريكي أعلن الولاء لتنظيم الدولة ومساعدته

الحكم على جندي أمريكي أعلن الولاء لتنظيم الدولة ومساعدته

حُكم ، أمس الثلاثاء، على جندي أميركي في هاواي بالسجن 25 عاماً لمحاولته مساعدة تنظيم الدولة الذي كان أعلن في وقت سابق عن ولائه له، بحسب ما أفادت به وزارة العدل.

ولدى خروجه من السجن، سيبقى إيكيكا كانغ الذي يبلغ من العمر 35 عاما، تحت المراقبة لعشرين عاما على الأقل. 

وقال جون ديمرز مساعد وزير العدل الأميركي لشؤون الأمن القومي في بيان "تعهد كانغ الدفاع عن الولايات المتحدة بصفته عنصرًا في جيشنا، لكنه خان بلاده بإعلانه الولاء لتنظيم الدولة ومحاولته إرسال وثائق له". 

ووفقا للسلطات الأميركية، فقد بدأ كانغ في أوائل عام 2016 التقرب من أفكار التنظيم الجهادي وكان يشاهد بانتظام أفلامه الدعائية على الإنترنت.

 

وبدأ ضباط سريون من مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) باللقاء مع كانغ خلال العام الحالي وتخفى بعضهم في صورة أعضاء بالتنظيم المتشدد.

 

من المقرر أن تصدر محكمة اتحادية بولاية هاواي الأمريكية يوم الثلاثاء حكما ضد جندي بالجيش، وصفه زملاؤه السابقون بأنه كان يوما ما "جنديا مثاليا"، بعد اعترافه بتقديم دعم مادي لتنظيم الدولة .

ووافق إيكيكا إريك كانغ (35 عاما) على صفقة مع الادعاء في أغسطس/ آب أقر بموجبها بمخالفة قوانين مكافحة الإرهاب في مقابل الحصول على حكم مقترح بالسجن لمدة 25 عاما.


اقرا أيضا :  مرشح ترامب للقيادة المركزية يكشف حال البغدادي ومكان وجوده


وذكرت وزارة العدل الأمريكية أن كانغ بدأ في التعبير عن تأييده لتنظيم الدولة، الذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية أجنبية، في أوائل عام 2016.

وبدأ ضباط سريون من مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) في اللقاء مع كانغ خلال العام الحالي وتخفى بعضهم في صورة أعضاء بالتنظيم المتشدد.

وقال مدعون اتحاديون إن كانغ منح هؤلاء الضباط معدات عسكرية ووثائق سرية ووافق على تعليمهم الفنون القتالية خلال جلسة مصورة مسجلة كان يعتقد بأنها ستستخدم في تدريب مقاتلين آخرين من تنظيم الدولة..

وأخبر المدعين أنه خطط لارتكاب "عمل إرهابي" يستهدف سوق عيد الميلاد في هونو لولو أو الثكنة التي يعمل فيها.

وكان الجندي الذي خضع لتدريب مكثف على القتال، قد نقل في صيف العام 2017 وثائق ومعدات عسكرية لعناصر في الإف بي آي قدّموا أنفسهم على أنهم وسطاء لتنظيم الدولة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

استطلاع يظهر تراجع التأييد لماكرون مع انخفاض شعبيته

كشف استطلاع للرأي أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعا في كانون الأول/ديسمبر، مع انخفاض نسبة مؤيديه بمقدار نقطتين عما كانت عليه في تشرين الثاني/نوفمبر، لتبلغ 23 بالمئة. ويفيد الاستطلاع الذي نشرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأحد نتائجه، أن نسبة الذين قالوا إنهم "راضون" عن إيمانويل ماكرون تراجعت من 25 بالمئة إلى 23 بالمئة، بينما ارتفعت نسبة "المستائين" من 73 بالمئة إلى 76 بالمئة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *