الرئيسية / الاخبار / ممثل أمريكي شهير يبحث قضية خاشقجي بتركيا لعمل فيلم عنه

ممثل أمريكي شهير يبحث قضية خاشقجي بتركيا لعمل فيلم عنه

وصل الممثل الأمريكي الشهير شون بن، إلى تركيا، والتقى عددا من المسؤولين الأتراك في إطار قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفق ما أكدته صحف تركية. 

ونشرت ، أن نجم هوليوود، سيلتقي خطيبة خاشقجي، خديجة جينكيز، وعددا من المسؤولين الأتراك.

وقالت الصحيفة إنها علمت بأن شون بن سيقوم بتسجيل فيلم وثائقي أو سينمائي حول خاشقجي، يتناول الأحداث كافة التي حصلت معه، والمرتبطة باغتياله في قنصلية بلاده في إسطنبول التركية.

 



وأوضحت أن لقاءه مع جينكيز سيتم اليوم الأربعاء، وأنه لن يكتفي بذلك، إذ إنه خطط لإجراء عدد كبير من المقابلات مع أشخاص آخرين.

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين الأتراك وافقوا على مقابلة شون بن، الذي سيتنقل بين أنقرة وإسطنبول، معلنا أنه سيتعاون مع السلطات التركية للكشف عن قضية خاشقجي ونقلها للعالم.

ونقلت الصحيفة عن شون، أنه سيعرض الفيلم الوثائقي خلال أقرب وقت ممكن، وأنه يخطط لاستخدام الصور والمحتوى المرئي الذي سيسجله خلال زيارته، لتحويل قصة خاشقجي إلى فيلم وثائقي أو سينمائي.

 

وتحظى قضية خاشقجي، باهتمام عالمي ودولي، لا سيما أنه قتل في قنصلية بلاده في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وشهدت القضية في البداية نفيا سعوديا، سرعان ما تراجعت الرياض عن روايات عدة حولها، ما تسبب بإحراج كبير لها.

 


 

وتتزايد الضغوطات على السعودية، جراء قضية مقتل الصحفي خاشقجي، دون تقديم رواية "أكثر مصداقية" لمقتله وأسبابه، وتقديم جميع المتورطين بالاغتيال، وفق تصريحات أوروبية وأمريكية.

وما يثير الغضب الدولي أن قضية خاشقجي تعد "انتهاكا صارخا" للمادة 55 من اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية، التي تنص على أنه "لا يجوز استخدام المباني القنصلية بأي طريقة تتعارض مع ممارسة الوظائف القنصلية"، وفق تصريحات مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

استطلاع يظهر تراجع التأييد لماكرون مع انخفاض شعبيته

كشف استطلاع للرأي أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعا في كانون الأول/ديسمبر، مع انخفاض نسبة مؤيديه بمقدار نقطتين عما كانت عليه في تشرين الثاني/نوفمبر، لتبلغ 23 بالمئة. ويفيد الاستطلاع الذي نشرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأحد نتائجه، أن نسبة الذين قالوا إنهم "راضون" عن إيمانويل ماكرون تراجعت من 25 بالمئة إلى 23 بالمئة، بينما ارتفعت نسبة "المستائين" من 73 بالمئة إلى 76 بالمئة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *