الرئيسية / الاخبار / واشنطن تعيد "وجودها الدبلوماسي الدائم" بالصومال بعد 28 عاما

واشنطن تعيد "وجودها الدبلوماسي الدائم" بالصومال بعد 28 عاما

أعادت الولايات المتّحدة، الأحد، "وجودها الدبلوماسي الدائم" في الصومال، بعد نحو 28 عامًا على إغلاق سفارتها في مقديشو في كانون الثاني/ يناير 1991، حسبما أعلنت وزارة الخارجيّة الأمريكيّة الثلاثاء.


وقالت المتحدّثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة، هيذر ناورت، في بيان، إنّ "هذا الحدث التاريخي يعكس التقدّم الذي أحرزه الصومال في السنوات الأخيرة، وهي خطوة أخرى نحو الأمام في إضفاء الطابع الرسمي على العمل الدبلوماسي الأمريكي في مقديشو منذ الاعتراف بالحكومة الفيدراليّة الصومالية عام 2013".

 

وأضافت: "عودتنا تُظهر التزام الولايات المتحدة بالمزيد من تعزيز الاستقرار والديمقراطيّة والتنمية الاقتصاديّة".

 

والبعثة الدبلوماسيّة الأمريكيّة إلى الصومال كانت مُلحقةً بالسفارة الأمريكية في نيروبي بكينيا المجاورة. لكنّ الدبلوماسي دونالد ياماموتو تولّى للتوّ منصبه سفيرًا للولايات المتحدة في الصومال.

 

وقالت المتحدّثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة إنّ "السفير دونالد ياماموتو وفريقه يتطلّعان إلى العمل بنحو وثيق مع الشعب والحكومة الفيدراليّة الصومالية؛ من أجل تعزيز علاقاتنا الثنائيّة القويّة بالفعل".

 

وكانت السفارة قد أُغلِقت، وتمّ إجلاء الدبلوماسيين الأمريكيّين، خلال الحرب الأهليّة في أوائل كانون الثاني/ يناير 1991؛ جرّاء العنف وانهيار الحكومة المركزيّة الصوماليّة.

عن editor

شاهد أيضاً

أكار يلتقي بميونخ مسؤولين أمريكيين لبحث "المنطقة الآمنة "

قالت وسائل إعلام تركية، إن وزير الدفاع خلوصي أكار، التقى المسؤولين الأمريكيين، على هامش مؤتمر الأمن الدولي المنعقد في ميونخ.   وأشارت صحيفة "حرييت"، إلى أن أكار التقى على حدة كلا من وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، بالإضافة للمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، إلى جانب 12 عضوا من أعضاء مجلس الشيوخ.   ولفتت الصحيفة إلى أن أكار أكد في لقاءاته على وجوب عدم بقاء "الوحدات الكردية" في المنطقة الآمنة شرقي الفرات...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *