الرئيسية / الاخبار / بعد عام على مقتله.. توفيق صالح يفضح الغادرين بصالح من الظهر.. والعواضي يتهم هذه الجهة

بعد عام على مقتله.. توفيق صالح يفضح الغادرين بصالح من الظهر.. والعواضي يتهم هذه الجهة

يتبادل قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، ومقربين من أبناء الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الاتهامات بالخيانة، في الذكرى الأولى لمقتل صالح والقيادي عارف الزوكا على يد مليشيا الحوثي. «توفيق» نجل شقيق الرئيس السابق خرج في ذكرى مقتل عمه، باتهام صريح ولأول مرة لقبائل ما يعرف بـ«طوق صنعاء» بالخيانة في الانتفاضة ضد مليشيا الحوثي. وقال «توفيق صالح»، في تغريدة على «تويتر»: «مثل هذا اليوم من العام المنصرم خانت قبائل طوق صنعاء نفسها وخانت الشعب والجمهورية والحرية والديموقراطية». وأشار نجل شقيق صالح الى ان «قبائل طوق صنعاء»، بخيانتها لعمه في انتفاضته ضد مليشيا الحوثي «رضخت للعبودية والثالوث وخرافة الكهنوت». وفي اتهام ضمني لاثنين من قيادات حزب المؤتمر، أعاد نجل شقيق صالح التغريد بـ«تغريدة» لأحد نشطاء المؤتمر تتهم القيادي المقرب من «صالح» والأمين العام المساعد للمؤتمر «ياسر العواضي» والقيادي «حسين حازب» بالخيانة. وتقول التغريدة التي أعاد نجل شقيق صالح تغريدها، ما يشير الى موافقته على مضمونها: «‏في مثل هذا اليوم كان تلفون حسين حازب، وياسر العواضي، خارج نطاق التغطية‎». القيادي المؤتمري المتهم بخيانة «صالح» «ياسر العواضي» قال: «مر عام على الأحداث الدامية التي خسر فيها اليمن اثنين من أنبل وأشجع وأخلص رجاله»، في إشارة الى «صالح» و«الزوكا». وأضاف في سلسلة تغريدات على «تويتر»: «في ديسمبر الأسود وقعت الواقعة التي هزت أفئدةاليمنيين في المدن والقرى والسهل والجبل واتشح وجه الوطن بعلامات الفجيعة والكرب والحداد». وأكد «العواضي» ان ‏«صالح والزوكا وقيادات وأنصار المؤتمر لم يكونو في موقع الهجوم والعدوان الغادر على المنازل، بل كانوا في حالة دفاع عن النفس». وأشار الى ان انتفاضتهم لم تكن اختيارية قائلا: «التداعيات فرضها الطرف الآخر ـ في اشارة الحوثيين اللذين قتلو صالح والزوكا ـ دون اختيار منا أو تخطيط مسبق». ونوه ياسر العواضي الذي لم يجرؤ في تغريداته حتى على اتهام الحوثيين او ذكرهم بوضوح واكتفى بتسميتهم بـ«الطرف الأخر»، الى ان «صالح كان في بيته وعلى تراب وطنه، وأوفى بكلمته حين استشهد كما يليق بتاريخه العظيم الحافل بالمآثر الخالدة». الصحفي «محمد الشبيري» رد على تغريدة «العواضي» وموقفه «الرمادي» بالقول: «‏‎بعد كل اللي حصل ما تزال تسمي القاتل والمعتدي الحوثي بـ«الطرف الآخر».. هذه المنطقة الرمادية هي التي أحالت اليمن إلى خراب وسلّمته على طبق من ذهب للقتلة». وفيما يشن نشطاء وإعلاميو المؤتمر المقربين من أبناء الرئيس السابق هجوما على «العواضي»، هدد السياسي «علي البخيتي» الذي ابدى امتعاضه من مهاجمة «ياسر» هدد نجل شقيق صالح قائلا: «قد نضطر للحديث». «البخيتي» الذي كان مقربا من «صالح» في السنوات الأخيرة من حياته، قال في تغريدة على «تويتر»: «‏رسالة لطارق صالح.. امنع كلابك من مهاجمة الشيخ ياسر العواضي؛ الرجل وقف مع الزعيم الى آخر لحظة». وأضاف: «وليست مشكلته انكم.....، (قد نضطر للحديث)؛ وتذكر ان ياسر نصح الزعيم بمغادرة صنعاء اذا قرر مواجهة ‎الحوثيين؛ ولو صدق نصيحته لتغيرت المعادلة كلياً».

عن admin

شاهد أيضاً

هذه هي الشخصية اليمنية التي سوف تدير الحديدة …تعرف عليها ؟

قال صحفي يمني إن السلطة المحلية التي نص اتفاق السويد على تسلمها للمدينة قبل ٢٠١٤ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *